تطبيق سويفل المصري للنقل يتجه للتوسع في آسيا

شركة سويفل المصرية تكشف عن خطط للتوسع ودخول سوق جنوب شرق آسيا في العام المقبل بعد إتمام أكبر جولة تمويلية لشركة تكنولوجيا مصرية ناشئة.
الجمعة 2018/11/23
التأهب لغزو أسواق العالم

القاهرة - كشفت شركة سويفل المصرية لتطبيق النقل الجماعي عبر الإنترنت أمس عن خطط للتوسع ودخول سوق جنوب شرق آسيا في العام المقبل بعد إتمام أكبر جولة تمويلية لشركة تكنولوجيا مصرية ناشئة.

ويأتي تحرك الشركة مدفوعا بحماس كبير من شركة كريم الإماراتية التي استحوذت في منتصف يوليو العام الماضي، على حصة في سويفل، لتوسيع نطاق خدماتها حول العالم في تحدّ واضح لشركة أوبر الأميركية.

ونسبت وكالة رويترز للرئيس التنفيذي والشريك المؤسس للشركة مصطفى قنديل قوله إن “سويفل جمعت عشرات الملايين من الدولارات” في مرحلة التمويل الثانية من مستثمرين قائمين وجدد.

وامتنع قنديل، الذي شاركه كل من محمود نوح وأحمد صباح في تأسيس سويفل، عن ذكر المبلغ الذي أمنته الشركة بالضبط، لكنه أشار إلى أن مرحلة التمويل الثانية تعني أن قيمة الشركة الناشئة تقترب الآن من عتبة 100 مليون دولار.

وتأسست سويفل، التي تتخذ من القاهرة مقرا لها في أبريل 2017، وهي خدمة للنقل الجماعي بالحافلات تمكن من حجز وسداد الأجرة عبر تطبيق على الهواتف المحمولة.

ويستخدم التطبيق موقع الراكب والجهة المقصودة لتحديد أقل وقت ممكن للرحلة استنادا إلى أقرب محطة للحافلات التي تتحرك في مسارات محددة.

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة، أن سويفل تخطط لإطلاق خدمات في مانيلا في الربع الأول من العام المقبل، تليها مدن أخرى في الفلبين وفيتنام وتايلاند.

وأوضح أن الشركة تستهدف العمل في سبع مدن كبرى في الأسواق الناشئة بنهاية العام المقبل. وقال “نرى أنفسنا أكثر من مجرد لاعب في الأسواق الناشئة لذلك نريد التوسع خارج الشرق الأوسط”.

ويوجد أكثر من مليون مستخدم لتطبيق سويفل، الذي لم يحقق ربحا بعد، يتنقلون في أكثر من 200 مسار في القاهرة والإسكندرية. ويتعامل التطبيق مع مئات الآلاف من الحجوزات شهريا وبه أكثر من ألف حافلة مسجلة.

وتقول الشركة إنها ستستخدم جزءا من تمويل المرحلة الثانية في فتح مركز للأبحاث والتطوير في برلين، وهو ما اعتبره مختصون خطوة كبيرة نحو رسم ملامح توسعها المستقبلي وقد تكون الوجهة التالية لها القارة الأوروبية.

10