تطرف طريف: اصفعيني ولا تصافحيني

الخميس 2015/06/04
مغرد: أما علمت أن الفيديو هو مجموعة من الصور والتصوير حرام

الرباط – يبدأ الفيديو بمشهد لـ“ثلاثة شبان في شارع ما في المغرب، تصادفهم فتاة، تصافح أولهم، وتهم بمصافحة الآخر، فيرفض، وتبدأ النصيحة الأنشودة “اسمحي لي، إنّني لا أصافح النساء، اعذريني ديني رمز للحياء”.

صورت “الأنشودة الدينيّة” على طريقة الفيديو كليب، وحمّلت على موقع يوتيوب. وتحاول أن تقنع المشاهدين بأن “مصافحة الرجل للمرأة طريق للإغواء”.

تقول كلمات الأغنية “توقفي، توقّفي، أرجوك لا تمسّني بلمسة، ونظرة، وهمسة، تغوينني… تؤذينني…”، وتضيف “أمّاه، أختاه، أما سمعت قول الرسول، لا لا لا لا لا، ما دهاك يا عقول؟”. أمّا الصور المرافقة فلشابين يتنزّهان في قارب، أو يلتقيان وسط طريق ويتصافحان، ثمّ يحضنان بعضهما البعض.

وتلقف رواد مواقع التواصل الشريط، وقاموا بنشره مع تعليقات ساخرة، مقابل ترحيب من بعض المعلقين الذين أكدوا أن العمل يشجع على “الحياء والعفاف”.

يؤكد مغردون أن الفيديو “سخيف”، وظن آخرون أن الأمر مزحة. واقترح أحد المغردين أن يكون عنوان الفيديو كليب “اصفعيني ولا تصافحيني”. وسخر مغرد “لا تصافح يا أخي حقك، أثابك الله، لكن ما ذنب مرارتي أنا”.

وقالت مغردة “يا لطيف، كفى بالأمّة العربيّة مهازل، من قبل داعش، والآن هذا المغني!”. وكتبت أخرى “هو لن يصافح النساء، لكنه يفعل أكثر من ذلك، لقد تعبت من هذا المجتمع المنافق”.

وعلق أحدهم على يوتيوب “بارك الله فيكم يا إخوة، غير أني أراكم قد ارتديتم ثياب الكفار وتشبهتم بهم، (في إشارة إلى ملابس الشبان الشبابية)، فلماذا لا تقصرون الثياب وتعفون اللحية؟ أما علمتم أن حف الشارب وإعفاء اللحية سنة مكرمة؟! ثم لماذا تصورون الفيديو؟ أما علمت أن الفيديو هو مجموعة من الصور والتصوير حرام؟”.

وينتقد مغردون من دول عربية انتشار التطرف والأفكار المتشددة. وكانت حملة جزائرية تقوم بتصوير الفتيات انتشرت عبر الشبكات الاجتماعية لتصل إلى مصر ودول الخليج.

كما انتشرت على شبكة فيسبوك “حملة هو: لا أصافح النساء، وهي: لا أصافح الرجال” لأنه “إذا لامس جسم الرجل جسم المرأة سرى بينهما اتصال يثير الشهوة”.

ويقول منتقدون للحملات التي تزيد من انتشار التطرف في أوساط الشباب “في داخل كل منا داعشي صغير يجب أن نقتله قبل أن يتمكن منا وينحرنا”، وقال آخر “التطرف وصل إلى شوارعنا ومنازلنا”.

19