تطور مبهر لمحمد صلاح

صلاح أيقونة للكرة المصرية وهو أمل بلاده للوصول للدور الثاني في كأس العالم ويحمل على عاتقه مسؤولية كبيرة لإسعاد المصريين.
الجمعة 2018/03/23
لاعب عالمي من أعلى طراز

القاهرة - لم يتوقع غالبية المشجعين في مصر تطور محمد صلاح لهذه الدرجة حتى أصبح لاعبا عالميا من أعلى طراز وأيقونة في ناد كبير مثل ليفربول لكن من عاصره في بداياته من مدربين ربما لا يتعجب كثيرا.

 وامتلك صلاح خصائص ميزته عن أي لاعب آخر في مصر مثل السرعة الفائقة والقدرة على التطور والتأقلم مع اللعب في دول أوروبية مختلفة والعقلية الاحترافية بما تشمله من انضباط شديد.

 وبعد فترة تألق في سويسرا مر صلاح بانتكاسة عند انتقاله لتشيلسي الإنكليزي لعدم حصوله على فرصة كافية مع المدرب جوزيه مورينيو لينتقل إلى فيورنتينا الإيطالي على سبيل الإعارة وكانت هذه نقطة تحول في مشواره.

 وبدا صلاح أكثر تحررا مع فيورنتينا ثم أبدع مع روما وصار معشوقا لجماهيره واستفاد من العمل تحت قيادة المدربين فينشنزو مونتيلا ولوتشيانو سباليتي على الترتيب.

 ويقول حازم إمام الفائز مع مصر بكأس الأمم الأفريقية 1998 ولاعب أودينيزي السابق "مشوار صلاح في إيطاليا صقل موهبته بشكل كبير خاصة أن الكرة الايطالية تعتمد على الدفاع القوي وهو ما جعل صلاح مهاجما بارعا وعندما يرتد للخلف يدافع بصلابة".

 وأضاف إمام وهو عضو الاتحاد المصري لكرة القدم حاليا "بات صلاح أيقونة للكرة المصرية والجماهير تعشقه بجنون وهو أمل مصر للوصول للدور الثاني في كأس العالم ويحمل على عاتقه مسؤولية كبيرة لإسعاد المصريين".

 وراقب هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري للعبة موهبة صلاح عن كثب منذ أن كان مشرفا على منتخب الشباب حيث قاده صلاح للدور الثاني في كأس العالم للشباب 2011 في كولومبيا ولنفس المرحلة في أولمبياد لندن  2012. وقال أبوريدة "تابعت بداياته وتوقعت أن يكون له شأن كبير".

23