تعامل بنكيران مع صحافة بلاده يثير استياء المغاربة

الجمعة 2013/10/18
بنكيران.. هل يُقنع المغاربة؟

الدار البيضاء- لا يزال البرنامج الحواري الذي بثه التلفزيون الحكومي المغربي بين رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وعدد من الصحفيين يحظى بانتقادات وتعليقات المغاربة مؤكدين أن «لا أحد يعلو فوق النقد».

وكان رئيس الحكومة المغربية عبدالإله بنكيران وصف النسخة الأولى من حكومته بالفاشلة.

وأثار حديثه مع الصحفيين الكثير من ردود الفعل المنتقدة للشكل والمضمون، الأمر الذي دفع البعض للتساؤل «هل أقنع بنكيران المغاربة؟» فعلق أحد الأشخاص بالقول «السؤال الذي يمكن طرحه: هل أقنع بنكيران نفسه؟»….»لا لا لا المغاربة ليسوا مغفلين».

وتركزت الانتقادات التي أطلقت على موقعي تويتر وفيسبوك خاصة على الأسلوب «المتعالي» و»الحاد» الذي تعامل به بنكيران مع الصحفيين المحاورين، وعلى التوتر الذي كان ظاهرا عليه، واعتماده على أسلوب الهجوم بدلا من تقديم الإجابات على الأسئلة المطروحة.

وقال مغرد «يا ليته يتّعض بما وقع للإخوان في مصر وفي تونس ويعلم أن سياسة قلة الأدب مع الإعلام هي ضعف في الأداء الحكومي».

واعتبر بعضهم أن «أسلوبه استبدادي في حق الصحفيين» لأن «الشخص الذي يعتقد أنه فوق النقد هو بالفعل شخص لا يرقى إلى أي مستوى».

وقال مغرد «نهاية لقاء بنكيران مع الصحافة المغربية بصراحة أحد أسوأ حواراته ولا شيء يُبشر بالخير مع حكومته».

وأكد آخر «يجب توقيف بنكيران لأنه يحول وجهة الحوار إلى حزب الاستقلال وهذا تدليس لأن خروج شباط ليس هو الموضوع» !

كما تناقل مغاربة آخرون على صفحاتهم على شبكتي التواصل الاجتماعي «ملاحظات تقنية سريعة» حول الاستضافة التلفزيونية لرئيس الحكومة المغربية ومن هذه الملاحظات: أن «البرنامج مسجل ولم يعلم بنكيران بمدة البرنامج»

كما «كرر لازمة «فهمتيني ولا لا» 14 مرة» و»خصص وقتا كبيرا لمهاجمة أمين عام حزب الاستقلال المعارض حميد شباط» و»غازل حزبي الاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة» و»استهزأ بالصحفيين» كما كرر السيد بنكيران أكثر من مرة «هاد ماشي سؤال، أنت ماشي شُغلك، واش كنتي معانا»….

و»استعمل يده اليمنى كثيرا بسبب ودونه أثناء الحوار».

19