تعاون اقتصادي قياسي بين إيران والعراق

الثلاثاء 2014/05/13
إيران تؤكد أنها لن تضع قيودا أمام تطوير علاقتها مع دول الجوار

طهران - قال وزير الشؤون الاقتصادية والمالية الإيراني علي طيب نيا إن حجم التعاون الاقتصادي بين إيران والعراق بلغ أکثر من 12 مليار دولار خلال العام الماضي.

وأوضح أن هذا التعاون يشمل الترانزيت وصادرات الكهرباء والغاز من إيران إلى العراق وصادرات الخدمات الفنية والهندسية.

وأوضحت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا) أن هذا التصريح جاء خلال استقبال الوزير أمس لنائب رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية روز نوري شاويس الذي وصل أمس إلى طهران علي رأس وفد اقتصادي وتجاري رفيع المستوي.

وأكد الوزير الإيراني خلال اللقاء أن بلاده لا تضع قيودا أمام تطوير العلاقات الاقتصادية مع الدول المجاورة وأن حجم التبادل التجاري للسلع غير النفطية بين البلدين بلغ ستة مليارات دولار خلال العام الماضي.

وأكد طيب نيا علي أهمية دور ومكانة التعاون في المجالات المصرفية والتأمين والمواصفات لتسهيل العلاقات الاقتصادية والتجارية. من جانبه، أشار شاويس إلى الابعاد الاستراتيجية للعلاقات بين الجانبين وأكد عزم العراق الجاد على تطوير العلاقات الشاملة مع إيران.

ومن المقرر أن يجري الوفد العراقي محادثات مع کبار المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ويقول محللون إن العراق يعد أكبر نافذة لإيران للتهرب من العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على إيران، خاصة العقوبات المصرفية التي عزلت النظام المصرفي الإيراني عن النظام المصرفي العالمي.

ويؤكد المراقبون والدول الغربية بأن إيران تستخدم المصارف العراقية للالتفاف على تلك العقوبات.

ويقول العراقيون إن البضائع الإيرانية تغرق الأسواق العراقية، وهي تطرح بأسعار منافسة أدت إلى إغلاق معظم النشاطات الاقتصادية في العراق.

10