تعاون جنوب أفريقي نيجيري لوقف جرائم الكراهية

آليات الإنذار المبكر، التي وضعتها جنوب أفريقيا ونيجيريا، تضمن أن يتمكن البلدان من إبلاغ بعضهما البعض بالمعلومات واتخاذ إجراء بمجرد تحديدهما وجود "اضطراب" بين السكان.
الجمعة 2019/10/04
العمل على وقف كراهية الأجانب

جوهانسبرغ- أعلن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا الخميس، أن بلاده ونيجيريا سوف تضعان آليات للإنذار المبكر وتعززان التعاون في مجال إنفاذ القانون لمنع أعمال العنف الناجم عن كراهية الأجانب في البلدين.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق خلال زيارة قام بها الرئيس النيجيري محمدو بوهاري إلى جنوب أفريقيا، التي شهدت سلسلة من الهجمات الناتجة عن كراهية الأجانب استهدفت نيجيريين ومواطنين أفريقيين آخرين الشهر الماضي. وأسفرت هذه الأعمال عن توتر في العلاقات بين العملاقين الاقتصاديين الأفريقيين.

وسوف تضمن آليات الإنذار المبكر أن يتمكن البلدان من إبلاغ بعضهما البعض بالمعلومات واتخاذ إجراء بمجرد تحديدهما وجود “اضطراب” بين السكان.

وسارعت نيجيريا مع اتساع رقعة المواجهات إلى إعادة 600 شخص من مواطنيها مقيمين في جنوب أفريقيا، خاصة بعد أن استهدفت هجمات انتقامية رجال أعمال نيجيريين.

وقام وزير الخارجية النيجيري باستدعاء سفير بلاده في جنوب أفريقيا تعبيرا عن غضب أبوجا من تصاعد الهجمات ضد النيجيريين في جوهانسبرغ. وتسببت أعمال العنف التي شملت نهبا للمتاجر وإحراقا للمركبات، في إلغاء سفر بعض البعثات الدبلوماسية إلى جنوب أفريقيا.

5