تعايش إسلامي مسيحي مشترك في الناصرة

السبت 2017/08/12
نموذج عن تاريخ المنطقة

عمّان - يؤرخ المؤرخ الأردني رؤوف أبوجابر في كتابه الصادر حديثا “الناصرة بلد المحبة الأخويّة” لمدينة الناصرة منذ بدء حياة السيد المسيح فيها حتى عام 1948، بعد أن عاشت هذه المدينة أربع مئة سنة عنوانا للمحبة الأخوية والعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين.

ويستهل الكتاب موضوعه بمقدمة كتبها البروفيسور جوزيف برودهوم عميد كلية دراسات الأديان والسياسة والثقافة في جامعة واشنطن كوليدج، كما اشتمل على مقدمة كتبها أبوجابر، بالإضافة إلى ثمانية فصول تناولت شخصيات وأمكنة ووقائع وأزمات عربية ودولية يؤرخ فيها أبوجابر لما شهدته المدينة من تحولات.

واحتوى الكتاب الصادر باللغة الإنكليزية على 42 رسما وصورة، بالإضافة إلى فهرس لأسماء الشخصيات والمواقع والأحداث مع قائمة تفصيلية بالمراجع الكثيرة التي راجعها المؤلف، وخصوصا ما يتناول موضوع البحث في تاريخ المدينة الحافل.

ويناشد المؤرخ أبوجابر المؤرخين والمهتمين بالدراسات والوثائق التاريخية بذل المزيد من الجهد للعثور على نسخ من السجلات القديمة التي تثري إجراء البحوث والدراسات، لأهمية ما تورده من عقود واتفاقيات وتواريخ.

يشار إلى أن الكتاب طبع في ألمانيا لحساب الناشر الأميركي بيتر لانج بنيويورك، ويشكل إضافة قوية ومساهمة كبيرة الفائدة لتعريف القراء الأجانب عامة على صفحات من تاريخ المنطقة، وكذلك تعريفهم بأنماط من صور المشاركة والعيش الأخوي بين المسلمين والمسيحيين.

16