تعثر في صياغة الاتفاق النهائي بين طهران والغرب

الجمعة 2014/06/20
إيران تناور للاحتفاظ بحقها في تخصيب اليورانيوم

فيينا - استؤنفت المفاوضات حول الملف النووي الايراني صباح الجمعة في فيينا حيث لاحظ الجانبان منذ الاثنين مدى الخلافات بينهما وذلك قبل شهر على المهلة المحددة للتوصل الى اتفاق نهائي.

واقر دبلوماسي ايراني بان "التقدم في صياغة الاتفاق محدود"، حسبما نقلت وكالة الانباء الرسمية.

تتفاوض مجموعة 5+1 (المانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) منذ مطلع العام للتوصل الى اتفاق تاريخي يفترض ان يضمن للدول الكبرى ان ايران لن تسعى لحيازة السلاح النووي لقاء رفع العقوبات الدولية التي تحرم الاقتصاد الايراني كل اسبوع من مليارات الدولارات من عائدات النفط.

وأشارت عدة مصادر قريبة من المفاوضات هذا الاسبوع الى ان المحادثات تتعثر عند نقطتين اساسيتين، النقطة الاولى متعلقة بتخصيب اليورانيوم والذي يتيح عندما يكون على نسبة عالية الحصول على وقود لسلاح نووي. وتصر ايران التي تؤكد باستمرار ان برنامجها النووي مدني فقط، على الاحتفاظ بحقها في تخصيب اليورانيوم.

وأشار المصدر الغربي الى ان المفاوضات لم تتناول بعد مسالة عدد اجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم التي يمكن ان تحتفظ بها الجمهورية الاسلامية بعد التوصل الى اتفاق. الا ان الغربيين يريدون خفض عدد هذه الاجهزة بشكل ملحوظ، كما ذكر بذلك وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في الايام الاخيرة.

والنقطة الثانية تشمل وتيرة رفع العقوبات عن ايران بعد التوصل الى اتفاق.

إلا ان الجانبين يواصلان العمل على امل التوصل الى اتفاق بحلول موعد 20 يوليو. ومع ان تمديد المهلة ممكن إلا انه ليس مطروحا رسميا في الوقت الحالي.

ويقر الجانبان بان التوصل الى اتفاق بحلول المهلة يحتم تسريع وتيرة المشاورات التي يمكن ان تصبح يومية بشكل او بآخر.

وأشار دبلوماسي ايراني الى انه سيتم موعد جديد رسمي للقاء في الثاني من يوليو.

1