تعثر 40 بالمئة من مشاريع الحكومة السعودية

الأربعاء 2014/06/18
تطبيق عقود (فيديك) يضمن الحقوق المالية لشركات المقاولات وللجهات الحكومية

الرياض - قالت غرفة الرياض التجارية الصناعية إن نحو 40 بالمئة من المشروعات الحكومية السعودية في مجال المقاولات تعاني من التعثر بسبب مشاكل في العقود مع القطاع الخاص.

وأوضح فهد بن محمد الحمادي رئيس لجنة المقاولين في الغرفة أن أربعين بالمئة من المشروعات الحكومية السعودية في مجال المقاولات متعثرة، بسبب عدم تطبيق نظام عقود الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين (فيديك) بين الجهات الحكومية

وشركات مقاولات القطاع الخاص المنفذة للمشروعات.

وأضاف الحمادي إن نظام عقود (فيديك) يكفل التعويض المناسب للشركات في حال ارتفاع أسعار مواد البناء أو ارتفاع أجور الأيدي العاملة، كما يعطي في المقابل حق التخفيض في القيمة لصالح الجهات الحكومية في حال انخفاض الأسعار.

وطالب الحمادي بتطبيق هذا النظام على جميع المشروعات في كافة مناطق السعودية خلال العام الجاري، كونه يضمن الحقوق المالية بشكل متوازن لشركات المقاولات وللجهات الحكومية على السواء.

كما دعا إلى أن يكون التطبيق، بأثر رجعي على جميع مشاريع الوزارات والجهات الحكومية في السعودية دون استثناء أو تحديد مشاريع بعينها، لضمان عدم استمرار تعطلها.

وأضاف الحمادى أن استبدال العقود القديمة والقائمة للمشاريع الحالية بعقود وفق نظام فيديك، سينهي المشكلات المترتبة على نظام العقود القديمة، والذي تسبب في تعثر الكثير من المشاريع.

11