تعزيزات جديدة لداعش في كوباني

السبت 2014/10/18
الائتلاف الدولي يواصل تنفيذ غارات تستهدف مواقع للتنظيم في كوباني

بيروت- استقدم تنظيم "الدولة الاسلامية" خلال الساعات الماضية تعزيزات جديدة بالعديد والعتاد الى مدينة عين العرب السورية الحدودية مع تركيا، حيث تمكن المقاتلون الاكراد من صد هجوم جديدة للتنظيم المتطرف، فيما واصلت طائرات الائتلاف الدولي قصف مواقعه.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، "استقدم تنظيم الدولة الإسلامية تعزيزات عسكرية بالمقاتلين والسلاح والعتاد من المناطق التي يسيطر عليها في ريفي حلب والرقة" الى عين العرب (كوباني بالكردية).

ويأتي ذلك وسط استمرار المعارك الضارية في انحاء عدة من المدينة التي دخلها التنظيم في السادس من اكتوبر، وتمكن من السيطرة على مساحة شاسعة منها، قبل ان يستعيد مقاتلو "وحدات حماية الشعب" الكردية بعض المواقع "نتيجة تميزهم في حرب الشوارع"، بحسب خبراء.

واكد المسؤول الكردي المحلي ادريس نعسان الموجود حاليا في تركيا لوكالة فرانس برس ان التنظيم شن "ليلا هجوما عنيفا من شرق كوباني للوصول الى المعبر الحدودي، الا ان وحدات حماية الشعب ردت بقوة وصدته".

واوضح المرصد السوري صباح السبت ان "التنظيم نفذ ليلا هجوماً من محور كانيَ عَرَبَان ومن جهة الصناعة (الشرق) ومحاولة التفاف على مواقع لوحدات حماية الشعب تقع في الشمال، فلقي ما لا يقل عن ثمانية" من مقاتليه مصرعهم في "كمين لوحدات حماية الشعب قرب مبنى البلدية الواقع غرب المربع الامني (شمال)". وتمكن المقاتلون الاكراد بعد الكمين من استعادة مركز لهم في المنطقة.

وكان التنظيم استهدف الجمعة منطقة المعبر الحدودي بحوالى 28 قذيفة هاون. وتستمر المعارك كذلك في بعض الاحياء الجنوبية للمدينة، بحسب المرصد.

في الوقت نفسه، استمر الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في تنفيذ غارات تستهدف مواقع وتجمعات لتنظيم "الدولة الاسلامية" في كوباني ومحيطها. وقد استهدف ليلا، بحسب المرصد، الاحياء الشرقية لكوباني.

كما استهدفت غارات اخرى أماكن في منطقة اللواء 93 في ريف بلدة عين عيسى في محافظة الرقة (شمال) التي يسيطر عليها التنظيم المعروف بـ"داعش".

من جهته، حث مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة على تعزيز وتوسيع حملة قصف في العراق ضد تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المتطرفة المرتبطة به.

ويقوم تحالف عسكري بقيادة الولايات المتحدة بقصف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على مساحة واسعة من الأرض في كل من العراق وسوريا.

وأبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة عسكريين من أكثر من 20 دولة تعمل مع التحالف بأنه يشعر بقلق عميق من تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة كوباني السورية وفي غرب العراق.

وقال مجلس الأمن في بيان إن"أعضاء مجلس الأمن يحثون المجتمع الدولي وفقا للقانون الدولي بزيادة تعزيز وتوسيع الدعم للحكومة العراقية بما في ذلك قوات الأمن العراقية في القتال ضد (تنظيم الدولة الإسلامية) والجماعات المسلحة المرتبطة به."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة إن طيارين عراقيين كانوا قد انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا يقومون بتدريب أعضاء في التنظيم على قيادة ثلاث طائرات مقاتلة تم الاستيلاء عليها مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تكون للتنظيم فيها طلعات جوية.

وشدد مجلس الأمن"على ضرورة دحر (تنظيم الدولة الإسلامية) وعلى ضرورة إنهاء عدم التسامح والعنف والكراهية التي ينتهجها " هذا التنظيم.

1