تعزيزات عراقية لتأمين نقل نفط كركوك إلى إيران

الثلاثاء 2018/02/06
حماية هدية إيران

كركوك (العراق) - تستعد القوات العراقية لشن عملية عسكرية من أجل تأمين الطريق لنقل نفط كركوك إلى إيران، في خطوة تثير تساؤلات حول خفايا سيطرة قوات عراقية مدعومة بالحشد الشعبي على كركوك في أكتوبر الماضي.

وقال مسؤولان عراقيان إن عملية تأمين سلسلة جبال حمرين قد تبدأ هذا الأسبوع. وتقع المنطقة بين حقول نفط كركوك وخانقين على الحدود مع إيران.

وأعلن مسؤولون عراقيون في قطاع النفط في ديسمبر عن خطط لنقل الخام من كركوك بالشاحنات إلى مصفاة كرمانشاه في إيران.

وكان من المفترض أن يبدأ شحن النفط الأسبوع الماضي. وأحجم مسؤولون بقطاع النفط عن إبداء أسباب لتأجيله سوى المسائل التقنية.

ويشير متابعون للشأن العراقي إلى أن نقل نفط كركوك المتنازع عليه إلى إيران يكشف عن خفايا مبادرة القوات العراقية وميليشيا الحشد الشعبي الموالية لإيران للسيطرة على المدينة الغنية بالنفط، مشيرين إلى أن نقل ما يصل إلى 60 ألف برميل يوميا من الخام المنتج في كركوك إلى إيران يعد بمثابة هدية لطهران على مساندتها للأحزاب الحليفة في العراق بدلا من أن يتم بيع هذا النفط إلى دول أخرى واستثمار العائدات بشكل عادل على جميع العراقيين.

وجاء الاتفاق على نقل النفط الخام بالشاحنات في إطار اتفاق لتبادل النفط أعلنه البلدان في ديسمبر للسماح باستئناف تصدير النفط من كركوك.

وتوقفت مبيعات خام كركوك منذ انتزعت القوات العراقية السيطرة على الحقول من الأكراد في أكتوبر الماضي.

وقالت مصادر أمنية إن ستة من أفراد الحشد العشائري، وهي قوة سنية موالية للحكومة، قتلوا الاثنين في هجوم على نقطة تفتيش أمنية كانوا متمركزين فيها إلى الجنوب من سلسلة جبال حمرين على الطريق المزمع استخدامه لنقل النفط.

ومن المعروف أن جماعتين متمردتين تنشطان هناك تتألف إحداهما من فلول تنظيم داعش والأخرى تحمل اسم “الرايات البيضاء” وهي حديثة النشأة وغير معروفة إلى حد بعيد.

وقال هشام الهاشمي المحلل الأمني في بغداد إن من المعتقد أن مقاتلي الجماعة هم “مجموعة من الأكراد من الذين نزحوا من مناطق كركوك وطوزخورماتو” في أكتوبر الماضي عندما سيطرت القوات العراقية وقوات شبه عسكرية مدعومة من إيران على المنطقة.

وأضاف الهاشمي “ليس للمجموعة المسماة الرايات البيضاء أي علاقة بداعش أو بحكومة إقليم كردستان”.

وأقر مسؤولون بالجيش العراقي بوجود جماعة الرايات البيضاء لكنهم رفضوا التعليق بشأن العناصر التي تتألف منها أو ما يتعلق بقادتها.

1