تعزيزات عسكرية أميركية تصل إلى العراق لدعم تحرير تلعفر

الخميس 2017/08/10
مكافحة الإرهاب العراقية تتوقع أن تكون معركة تلعفر سهلة

نينوى (العراق) - قال ضابط في الجيش العراقي إن تعزيزات عسكرية أميركية وصلت، الخميس، إلى قاعدة حربية قرب قضاء تلعفر، على بعد 60 كيلو متر غرب مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى (شمال).

وكان مصدر عسكري مسؤول، كشف، الأربعاء، عن إنشاء قاعدة عسكرية أميركية قرب قضاء تلعفر، لدعم عمليات الجيش العراقي المرتقبة لاستعادة قضاء تلعفر، الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش" منذ 2014.

وأفاد النقيب مصطفى صفوك الجحيشي، من القوات الجوية العراقية، بأن "10 طائرات حربية أميركية، 3 من نوع جالكسي C5 والبقية من نوع بوينغ سي إتش-47، محملة بمعدات قتالية وصناديق أسلحة وعشرات المستشارين العسكريين، هبطت صباح الخميس، في قاعدة كهريز بمحور الكسك غرب الموصل، وهي تبعد عن مركز قضاء تلعفر 35 كيلو مترًا".

وأضاف الضابط العراقي، أن "15 دبابة من نوع أسد بابل، و7 دبابات من نوع تي-72، و9 دبابات من نوع تشفتن، وصلت خلال اليومين الماضيين إلى القاعدة ذاتها ضمن التحضيرات لتحرير قضاء تلعفر من تنظيم داعش".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من السلطات العراقية ولا الأميركية بشأن ما صرح به الضابط العراقي.

ونفى الجحيشي صحة ما يتردد عن تنفيذ إنزالات للقوات الجوية العراقية أو التحالف الدولي لمحاربة "داعش"، بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، داخل الأراضي التي ما تزال خاضعة لسيطرة "داعش" في نينوى.

وشدد على أن "العمل العسكري مستمر لاستكمال الاستعدادات القتالية التي تضمن تحقيق النجاح في هذه المعركة، والإسراع بحسمها لصالح القوات العراقية".

وإلى ذلك، توقّع رئيس جهاز "مكافحة الإرهاب" العراقي (قوة خاصة تتبع وزارة الدفاع العراقية)، الخميس، ألا تكون معركة استعادة قضاء "تلعفر"، شمالي البلاد، من داعش "صعبة".

وقال الفريق أول ركن طالب شغاتي، إن "معركة تحرير قضاء تلعفر ستكون سهلة على قوات جهاز مكافحة الإرهاب".

وأضاف "قواتنا قادت مواجهات في جميع المواقع استناداً إلى خبرات عناصرها في التعامل مع الشبكات الإرهابية وتمكنت من تحقيق النصر".

واستدرك شغاتي "نحن نمتلك كافة التفاصيل عن وضع داعش داخل قضاء تلعفر وكذلك الطبيعة الجغرافية وكيفية التعامل مع الارهابيين، الى جانب التعامل مع المدنيين والحفاظ على أرواحهم".

ويشن التحالف الدولي غارات جوية داخل قضاء تلعفر وحوله، لتمهيد الطريق أمام القوات العراقية، التي أعلنت، الأحد الماضي، اكتمال استعداداتها لمعركة تلعفر.

ويقع قضاء تلعفر شمال غربي العراق، ويحده من الشمال محافظة دهوك ومن الشرق قضاء سنجار ومن الغرب قضاء الموصل ومن الجنوب قضاء الحضر.

ويقدر عدد سكان تلعفر بنحو 205 آلاف نسمة، حسب تقديرات عام 2014، ويسكن مدينة تلعفر أغلبية من التركمان ينتمون إلى المذهب السُني.

وكانت القوات العراقية، بدعم من التحالف الدولي، أكملت، في 10 يوليو الماضي، استعادة مدينة الموصل من "داعش"، بعد حملة عسكرية استمرت حوالي 9 أشهر.

1