تعطل في معبر رأس جدير بين تونس وليبيا

الثلاثاء 2017/01/31
مغلق حتى إشعار آخر

تونس - تعطلت حركة العبور في معبر رأس جدير بين تونس وليبيا مساء الأحد بسبب تعطل الخدمات في الجمارك على الجانب الليبي.

وذكرت تقارير إعلامية في الجهة أن اعتصاما ينفذه رجال الجمارك الليبيين أدى إلى تعطل حركة العبور وانسياب السلع بجانب حالة انتظار لطوابير من السيارات.

وأفادت إذاعة تطاوين جنوب تونس بأن العديد من التجار التونسيين عادوا أدراجهم اليوم دون قضاء شؤونهم.

وتوقفت حركة العبور من الجانب الليبي باتجاه تونس بسبب خلافات بين موظفي الجمارك والجيش الليبي حول الجهة المسيطرة على المعبر.

وطالبت السلطات الأمنية في تونس التونسيين بعدم التوجه في الوقت الحالي إلى ليبيا بسبب اضطراب الوضع الأمني وحفاظا على سلامتهم.

وتتعثر حركة العبور بشكل متواتر في رأس جدير في ظل غياب سلطة نظامية تسير المعبر على الجانب الليبي.

وبحسب نفس المصادر يبقى هذا التحذير ساري المفعول إلى غاية إشعار آخر.

وتعرف مدينة بنقردان الحدودية التابعة لمحافظة مدنين منذ فترة احتجاجات تطالب بتدخل السلطات التونسية لتسهيل عبور السلع والأشخاص باتجاه ليبيا، وتسبب تصعيد الاحتجاجات في غلق المعبر في أكثر من مناسبة لينتهي الأمر باتفاق مبرم بين جهات تونسية وليبية يسمح بعبور السلع والأشخاص مع شروط تم تحديدها في وثيقة الاتفاق.

يذكر أن حالة الاحتقان التي عاشتها مدينة بنقردان التونسية وصلت إلى حد المواجهات بين قوات الأمن والمحتجين، الذين اعتبروا أن “الجهات الليبية تعمدت التضييق على التجار التونسيين داخل المعبر”.

وتعيش مدينة بنقردان ركودا تجاريا بعد تواصل إغلاق المحتجين للطريق المؤدية إلى معبر “رأس جدير” الذي يقع على الحدود التونسية الليبية، ويعيش أغلب سكان المدينة على التجارة بين الجانبين.

4