تعطير المنزل يبث أجواء الاسترخاء والفرحة بين أفراد الأسرة

رغم صعوبة الاحتفاظ بالمنزل نظيفا وجميلا بسبب رائحة الطعام الذي يُعدّ في المطبخ أو بسبب رائحة الحمام والقمامة، إلا أن هناك بعض الوصفات والحلول التي يمكنها جعل المنزل يفوح بالروائح الجميلة والذكية.
الأحد 2015/05/31
تعطير المنزل بالوصفات الطبيعية أكثر أمانا على سلامة الأطفال من الصناعية

القاهرة - يقول خبراء، إن رائحة المنزل الجميلة تبث حالة من الاستمتاع والاسترخاء في نفوس الزوجين والأطفال، ويصبح المنزل المرسى المفضّل لأفراد الأسرة بعد يوم شاق في العمل والدراسة.

فليس شرطا شراء المعطر جاهزا، خاصة وأن بعضها يحتوي على مواد ضارة قد تسبّب بعض الأمراض لأفراد المنزل. وينصح الخبراء بالعديد من الوصفات الطبيعية التي يمكن تحضيرها بسرعة وسهولة، وتعطي نفس النتيجة وتكون آمنة على أفراد الأسرة، فهناك خلطات لتعطير غرفة الاستقبال وغرفة الأطفال، بالإضافة إلى خلطات لتعطير المفروشات والوسائد، حتى يصبح المنزل فواحاً بجميع الروائح الجذّابة والممتعة.

وفي هذا الإطار، ترى عبير فاروق، خبيرة الإتيكيت، أنه مثلما يفضّل الزوج أن يرى زوجته جميلة وجذّابة، يفضّل أيضا أن يرى منزله مريحا وممتعا، ولكن من خلال عدة أشياء، منها النظافة والهدوء، فهذان الشيئان لهما تأثير ساحر على طبيعة الحياة الزوجية، فيمكن من خلالهما أن تحوّلها من مجرد حياة تقليدية إلى حياة مليئة بالنشاط والحيوية، تغمرها المشاعر والأحاسيس.

وتابعت: هناك العديد من الخلطات الطبيعية التي تغني عن العطور المصنوعة من بعض المواد المؤثرة على صحة الإنسان خاصة صغار السن، مثل خلطة العود المكوّنة من البخور، والذي يتميّز بالرائحة المميّزة، وعطر الشيرة، بالإضافة إلى إناء يحتوي على ثلاث نقط من زيت الزيتون، حيث يتم مزج الخليط جيدا وتسخينه لمدة ربع ساعة أو حتى يصبح متماسكا، ثم يُغطى الخليط بفوطة لمدة ليلة كاملة، وبعدها يحفظ في إناء زجاجي ويُستخدم عند الحاجة، وتؤكد أن هذا الخليط يعطي المنزل رائحة جميلة ومتميّزة.

ومن جانبها، تضيف آلاء حمدي، خبيرة التدبير المنزلي: هناك بعض الوصفات التي تعطر المفروشات، وتتكوّن من عطر يسمّى عطر السلطان وآخر يسمّى دانة الدنيا، ويمكن للزوجة خلط هذين النوعين وسكب الخليط داخل زجاجة نظيفة، وتضع منه على المفروشات من وقت لآخر، لتضفي على غرفة النوم حالة من الاستمتاع والاسترخاء، كما يمكن استخدامه في غرف الأطفال، حيث يساعد على النوم الهادئ والمريح.

وتشير إلى أن ماء الورد يعتبر ضروري لتعطير جميع المفروشات، إذا أُضيف له مسك سائل وعطر أماريج وعطر أفنان، وخلط المكونات جيدا داخل زجاجة، ثم تركها لفترة زمنية لا تتعدّى خمس دقائق، وتقوم المرأة باستخدامه مباشرة على السرير والمفروشات، لتجعل رائحتهما جذّابة تشعر العرائس بالراحة والمرح.

مثلما يفضل الزوج أن يرى زوجته جميلة وجذابة يفضل أيضا أن يرى منزله مريحا وممتعا

وتؤكد أن تعطير المنزل لا يقف عند حد الغرف والمفروشات فقط، بل يمكن للمرأة أن تقوم بتعطير أدوات النظافة مثل المكنسة الكهربائية، من خلال تنظيفها من الداخل وتفريغ الكيس الداخلي من الغبار، ثم تعريضها للهواء الطلق لمدة نصف ساعة للتخلّص من الرائحة الكريهة، وتعطيره بمسك مطحون ثم يُعاد تركيبه، أو غسل الكيس بماء مختلط بزيت عطري، بحيث تظهر الرائحة عند استخدام المكنسة.

وفي سياق متصل، تشدّد هالة يسري، خبيرة التدبير المنزلي، على أهمية استخدام الإضاءة في تعطير المنزل -على سبيل المثال- إذا وضعت الزوجة نقاطا من العطر المفضّل لديها على المصابيح وهي مطفأة، فإن الرائحة سوف تنتشر في جميع أركان المنزل فور سخونة المصابيح بفعل الحرارة.

وتابعت: يمكن تعطير المدفئة في الشتاء من خلال وضع قطرات من العطر المركز قبل تشغيلها، حتى تضفي على المكان الدفء والرائحة الجميلة.

وتقول: توجد خلطة سحرية لتعطير المنزل ويصبح مثل رائحة الفنادق الراقية، وذلك باستخدام جهاز يسمى فلوريت، فهو جهاز مستطيل الشكل، يحتوي على مروحة ومكان لوضع العطور الزيتية به، وتتوفر هذه العطور بروائح ساحرة وعديدة، منها رائحة الفراولة والتفاح واللافندر والورد والياسمين، يعطي نتيجة الخلطات الطبيعية، فهو يقوم بتعطير المنزل بكل محتوياته من مفروشات ووسائد في كل مكان.

وتذكر: أن أسهل الطرق لتعطير غرفة الاستقبال بما فيها من محتويات، من خلال استخدام بخاخ صغير من الزجاج مزوّد بإبرة رقيقة، ثم تضع السيدة بداخله أحد العطور التي تفضّلها، شريطة أن تكون الرائحة فواحة، وتقوم بغرسها داخل الوسائد وأغطية المجالس، وستظهر الرائحة كلما جلس عليها أحد، أو من خلال تجميع أوراق الورد وتجفيفها بوضعها في الهواء، ثم تجميعها داخل وسائد صغيرة الحجم بعد تعطيرها بأحد العطور الطبيعية، وتضعها أسفل وسائد السرير أو أغطية الأنتريهات في غرفة الاستقبال، وستفوح رائحتها كلما استخدمت في النوم أو الجلوس.

21