تعلم فنون الطبخ طوق نجاة الفلسطينيين من شبح البطالة

الجمعة 2017/06/16
عالم الطهي يبدأ بطبخة بسيطة

بيت لحم (فلسطين) - يتلقى يوسف مراد الذي كان يعمل في أحد مطاعم مدينة بيت لحم، دون أن يحمل شهادة في هذا المجال، دورة تدريبية في جامعة بيت لحم لاكتساب مهارات جديدة والحصول على شهادة معتمدة في هذا التخصص.

يقول يوسف “إن برنامج فنون الطهي في جامعة بيت لحم ساعدني في تطوير مهاراتي العملية واكتساب معلومات نظرية عن الطهي”. ويضيف وهو يقوم بتقطيع الخضروات في مطبخ مجهّز بأحدث المعدات، “البرنامج مناسب لمن لم تتح لهم الفرصة لإكمال تعليمهم الأكاديمي، حيث يحصل الشاب على شهادة تفتح له أبوابا للحصول على مهنة”. ويشير يوسف إلى أن توقيت الدورات في ساعات المساء يناسب من يعمل أو يدرس للالتحاق بالبرنامج.

وبدورها، تقول شيرين فريج، زميلة يوسف في البرنامج التدريبي، إن البرنامج يناسب الفتيات وربات البيوت، مشيرة إلى أن التدريب على مستوى عالمي ويكسب المتدرب المهارات اللازمة للعمل أو تأسيس مشروع بيتي يدّر بعض الدخل. وتضيف “تعلمنا فنون الطهي وصنع الحلويات المختلفة وطريقة تقديم الصحون والمحاسبة وغيرها من المجالات المفيدة التي تؤهلنا للعمل في أرقى المطاعم والفنادق المحلية والعالمية”.

ويرى الشيف بيتر هيرمانتس، المسؤول عن تدريب طلاب البرنامج، أن الإقبال الكبير على البرنامج يدل على حاجة السوق الفلسطيني لهذه التخصصات المهنية، مشيرا إلى أن البرنامج يخرّج طلابا مؤهلين وفقا للأسس العلمية ويسهم في تنمية إبداعاتهم ويفتح لهم المجال للحصول على فرص عمل ممتازة.

ويشير مدير معهد إدارة الفنادق والسياحة في جامعة بيت لحم نبيل المفدي إلى أن هذا البرنامج التدريبي يستجيب لحاجة المجتمع المحلي الهامة من خلال توفير الخريجين المدربين تدريبا مهنيا، خاصة في منطقة بيت لحم والقدس، فهو يساعد على إبقاء الشباب في وطنهم من خلال تدريبهم لشغل وظائف وفرص عمل ممتازة.

ويضيف “إن رؤية البرنامج هي العمل الدؤوب للارتقاء والتميز في توفير التدريب المهني ومهارات الضيافة وفنون الطهي وأصول تقديم الطعام والسلامة الغذائية وأصول الاستقبال والتواصل الاحترافي في القطاع السياحي الفلسطيني والإقليمي، مع التأكيد على ضمان جودة عالمية ومميزة للخدمات المقدمة تتسم بها جامعة بيت لحم”.

وانتشرت الدورات التدريبية لفنون طهي الطعام الشرقي والغربي والحلويات في المدن الفلسطينية، ففي غزة يتلقى الشاب مهند عامر دورة متخصصة في تعليم طهي وجبات الطعام هذه الأيام سعيا لأن تتوفر له فرصة عمل في أحد مطاعم القطاع.

رؤية البرنامج هي العمل الدؤوب للارتقاء في توفير التدريب المهني وفنون الطهي وأصول تقديم الطعام والسلامة الغذائية وأصول الاستقبال في القطاع السياحي الفلسطيني والإقليمي

ويقول عامر إنه لجأ إلى التسجيل لدى مركز (سمايل كتشن) المحلي في غزة لتعلم أساسيات الطهي ومهاراته للإتقان في هذا المجال.

ويشير إلى أنه فضل الالتحاق بالمركز المذكور بديلا عن التدريب العملي الذي سيستغرق منه وقتا وجهدا أطول، وحتى يضمن الحصول على عائد مالي جيد يناسب إمكانياته فور الالتحاق بوظيفة.

ويعد مركز (سمايل كتشن) الذي افتتح قبل نحو عام في غزة، المشروع الأول من نوعه لتعليم فنون الطهي في القطاع متيحا المجال أمام العاطلين عن العمل لافتتاح مشاريع طعام خاصة بهم، أو للعثور على فرصة عمل في المطاعم المحلية.

ويحظى المركز بإقبال ربات منازل يستهدفن تطوير إمكانياتهن في مجال طهي وجبات الطعام.

وتقول زهرة إنها تزوجت حديثا واستهدفت من التحاقها بالمركز تطوير قدراتها في مجال إعداد الحلويات على أنواعها المختلفة كونها مفضلة كثيرا لدى زوجها.

وبادرت إلى إطلاق فكرة المركز التدريبي الشابة نور ناجي، التي تقول إن الفكرة راودتها منذ ثلاثة أعوام عندما فتشت عن مركز تحصل من خلاله على دورة في مجال طهي الطعام في قطاع غزة ولم تجد.

وتوضح نور أنها افتتحت مشروعها بأدوات وإمكانيات بسيطة وعملت تدريجيا على تطويره، مستفيدة من إقبال الراغبين في تلقي دورات متخصصة في أسس طهي الطعام.

وتوضح أن المتقدمين للدورات يتوزعون بين نحو 30 في المئة ربات منازل، والباقي من فئة الشباب سواء ذكورا أو إناثا من الراغبين بإطلاق مشاريع طهي ووجبات طعام صغيرة خاصة بهم أو للعمل في مطاعم.

ويشهد قطاع غزة نموا مستمرا لأعداد المطاعم فيه، الأمر الذي يجعل من تعلم أساسيات الطهي وإتقانه ضرورة من أجل الحصول على فرصة عمل في أحد تلك المطاعم.

ويقول رئيس هيئة الفنادق والمطاعم السياحية في قطاع غزة صلاح أبوحصيرة، إن الاستثمار في مشاريع المطاعم يعد رائجا في القطاع كونه يعتمد على الطابع الاستهلاكي بشكل رئيسي، بسبب الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في غزة.

ويوضح أبوحصيرة أن أكثر من 220 مطعما في قطاع غزة مسجلة لدى الهيئة بشكل رسمي، إضافة إلى نحو 150 مطعما آخرين غير مسجلة.

وتقول نور إن عدد الطباخين المهرة في قطاع غزة محدود للغاية بسبب عدم مقدرة السكان هنا على السفر إلى الخارج للالتحاق بكليات ومعاهد فندقية لتطوير مهاراتهم في الطهي جراء الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر.

وتضيف أن هذا الواقع أدى إلى توفر العديد من الشواغر الوظيفية لدى المطاعم والفنادق والمنتجعات السياحية في غزة، وهو ما يعمل المركز على استغلاله في تطوير إمكانيات الملتحقين لديه.

وتشير نور إلى أن دورات المركز لا تقوم فقط على إعداد المأكولات والحلويات، بل تتضمن كذلك صناعة بعض المواد الغذائية الخام التي تستخدم في الطعام.

20