تعلم لغة جديدة يكسب الإنسان أخلاقا مختلفة

الخميس 2016/10/20
منظومة أخلاقية غير ثابتة

مدريد - توصل بحث أسباني إلى أن تعلم لغة أجنبية يغير منظومة الأخلاق للشخص، ويجعل منه شخصا مغايرا، ويكسبه طريقة جديدة في التصرف مع بقية الناس.

وجه المشرفون على الدراسة سؤالا للأشخاص الذين شملهم البحث جاء كالتالي: تخيّل أن قطارا ما يتحرك بسرعة عالية دون توقف متجها نحو 5 أشخاص، وأنه سيقتل هؤلاء الأشخاص الخمسة إذا استمر في حركته، لكن هناك احتمالا واحدا فقط لإنقاذهم، وهو برمي شخص ضخم أمام القطار لإيقافه. هل ستقوم بفعل ذلك وترمي الرجل أمام القطار؟

وقالت الدراسة إن الإجابة جاءت مثيرة جدا ولا تعتمد على أخلاق الشخص، وإنما اعتمدت على اللغة التي يتحدث بها.

وكشفت أن من تحدث بلغته الأم أجاب غالبا بعدم رمي الرجل أمام القطار لإنقاذ بقية الأشخاص، فيما كانت إجابة أشخاص بلغة أجنبية تعرب عن قناعتهم بأن التضحية بالرجل هي الطريقة الأفضل لحل المشكلة. وأوضحت أن اللغة الأجنبية كالملابس التي تكسب الشخص مظهرا خارجيا وشكلا جديدا.

وأشار عالم النفس ألبرت كوستا من جامعة بومبيو فاربا في أسبانيا، إلى أنه في العادة يجيب 80 بالمئة من الناس عن هذا السؤال بأنهم غير مستعدين لدفع رجل ليست له أي علاقة بالحادث من أجل إنقاذ الأشخاص الـ5.

وقال كوستا “هذا هو الرد العاطفي على السؤال. أما من وجهة النظر النفعية فيمكن أن يُضحى بالشخص من أجل إنقاذ 5 أشخاص”.

وبين أنه لا يوجد جواب صحيح ومثالي لهذا السؤال، والجواب يعتمد على المنظومة الأخلاقية للشخص، وأضاف أن هذه المنظومة الأخلاقية غير ثابتة، فإذا سُئل الأسبان الذين أجري عليهم الاختبار باللغة الإنكليزية ترتفع نسبة الذين يجيبون باستعدادهم لرمي الشخص إلى ثلاثة أضعاف مقارنة بحالة سؤالهم باللغة الأسبانية.

21