تعمق عزلة اللاجئين في دول البلقان

الثلاثاء 2016/12/27
تصاعد معاناة اللاجئين

بلغراد – حذرت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، الاثنين، من ارتفاع حالات الترحيل غير الشرعية لمهاجرين راغبين في الوصول إلى دول أوروبا الغربية على طول ما يسمى بطريق البلقان.

وقالت ماريانا ميلينكوفسكا، المتحدثة باسم المفوضية، إن نحو ألف شخص من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا “طردوا في نوفمبر لوحده على طول طريق البلقان”. وسلك مئات الآلاف من المهاجرين طريق البلقان عابرين مقدونيا وصربيا وكرواتيا في سعيهم للوصول إلى أوروبا الغربية من اليونان قبل أن يتم إغلاق هذه الطريق في مارس.

وحذرت منظمة غير حكومية معنية بحقوق الإنسان من أن عددا متزايدا من المهاجرين المسجلين رسميا “رحلوا بطريقة غير شرعية” من صربيا إلى بلغاريا ومقدونيا.

وقال أحد نشطاء حقوق الإنسان إنه في 17 ديسمبر فإن “عائلة مؤلفة من سبعة أفراد من بينهم طفل عمره عامان وفتاة عمرها 16 عاما وامرأتان، كادوا يتجمدون من البرد بعد أن أجبروا على المشي في درجة حرارة متدنية جدا باتجاه بلغاريا لمسافة نحو كيلومتر”.

وصرح غوردان بونوفيتش من جماعة “انفو بارك” التي تقدم العون للاجئين بأن “أفراد العائلة كانوا مسجلين في بلغراد وكانوا في طريقهم إلى مركز للاجئين عندما أنزلتهم وحدة من الشرطة أو الجيش من الحافلة ومزقت أوراقهم الثبوتية”. ويتواجد نحو 7 آلاف مهاجر حاليا في صربيا يقيم معظمهم في 13 مركز استقبال، بينما يقيم نحو ألف في ظروف صعبة وسط بلغراد.

وتردد أنه تم ترحيل نحو 109 أشخاص في نوفمبر إلى مقدونيا من مركز حدودي مؤقت للاجئين في بريشيفو.

وقال أعضاء من “رابطة المحامين المقدونيين” إنهم “سجلوا حالات لأشخاص تم إجبارهم على العودة إلى مقدونيا رغم أن بحوزتهم أوراقا تفيد بحصولهم على اللجوء من صربيا”.

5