تعويضات فرنسية لروسيا لعدم تسليمها سفن ميسترال

الجمعة 2015/07/31
الاتفاق سيتم توقيعه في أوائل الشهر المقبل

موسكو- توصلت باريس وموسكو، بعد ثمانية أشهر من المفاوضات المكثفة، الى اتفاق نهائي على المبلغ الذي ستدفعه فرنسا إلى روسيا، تعويضا عن عدم تسليمها سفن ميسترال، كما أعلن مسؤول روسي كبير.

واعلن فلاديمير كوجين مستشار التعاون العسكري والتقني للرئيس الروسي، أن "المفاوضات قد انتهت بالكامل حتى الان، لقد تقرر كل شيء، المهل والمبلغ"، وذلك في تصريحات نقلتها وكالة انباء ريا نوفوستي.

وأضاف كوجين "آمل أن نوقع خلال فترة وجيزة الاتفاق على فسخ العقد، وسيذكر فيه المبلغ الذي ستدفعه فرنسا لنا".

وأوردت صحيفة كومرسانت الروسية الجمعة نقلا عن مصادر لم تكشف هويتها، ان المبلغ الذي يتعين على باريس دفعه إلى موسكو تحدد ب 1,16 مليار يورو.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر أخرى لم تكشف هويتها، أن المفاوضات التي اجراها نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين والأمين العام لوزارة الدفاع الفرنسية لوي غوتييه، انتهت الاسبوع الماضي وأسفرت عن "اتفاق نهائي".

وأكدت الصحيفة ان الرئيسين الروسي والفرنسي سيوقعان الاتفاق "في الأيام العشرة الاولى من آب/اغسطس". وصرح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين الماضي انه سيتخذ "في الأسابيع المقبلة" قراره المتعلق بتسليم روسيا هذه السفن.

وكان يفترض أن تسلم باريس موسكو أولى البارجتين الحربيتين، "فلاديفوستوك" منتصف نوفمبر 2014 ، اما الثانية "سيباستوبول" ففي خريف 2015. لكن باريس أعلنت اواخر نوفمبر تأجيل تسليم فلاديفوستوك "حتى اشعار آخر" متذرعة بدور روسيا في النزاع الأوكراني.

ثم بدأ البلدان مفاوضات طويلة تمحورت خصوصا حول قيمة التعويض الذي تطالب موسكو بالحصول عليه من باريس.

وكانت فرنسا وروسيا ابرمتا في حزيران/يونيو 2011 إبان رئاسة نيكولا ساركوزي عقدا ناهز 1,2 مليار يورو حول تسليم حاملتي مروحيات من نوع ميسترال الى روسيا.

ويمكن لهذه السفن الحربية المتعددة الوظائف نقل مروحيات ودبابات وزوارق انزال او حتى هيئة اركان او مستشفى.

1