تعيين أول سعودية على رأس مصرفين مندمجين

بنكان سعوديان يتفقان، بعد دمجهما، على تعيين سيدة الأعمال لبنى العليان رئيسا لمجلس إدارة البنك، ليكون هذا أرفع منصب تتقلـده امـرأة في القطـاع المصرفي السعودي.
الجمعة 2018/10/05
التمكين للمرأة السعودية يعتبر من أسس العملية الإصلاحية الجارية في المملكة

الرياض- أُعلن في السعودية عن تعيين امرأة على رأس مجلس إدارة بنكين مندمجين، لتكون المرّة الأولى التي تتولّى فيها امرأة مثل هذا المنصب الهام في القطاع المصرفي بالمملكة التي بدأت بشكل واضح تتخلّى عن طابعها المحافظ الذي عرفت به منذ تأسيسها، وتطبّق إصلاحات متدرّجة طالت أوضاع المرأة التي سُمح لها أخيرا بقيادة السيارة بعد أن ظلت ممنوعة لعقود من القيام بذلك.

كما تمكّنت من الوصول إلى مناصب هامة بما في ذلك ضمن العمل الدبلوماسي، حيث تتولّى على سبيل المثال فاطمة باعشن منصب متحدثـة باسم سفارة السعودية بواشنطن، منذ سبتمبر من العام الماضي.

وقالت وسائل إعلام سعودية، الخميس، إن بنكين مندمجين اتفقا على تعيين لبنى العليان رئيسا لمجلس الإدارة. وفي وقت سابق، أعلن “البنك الأول” (سعودي) دخوله في اتفاقية اندماج ملزمة مع “البنك السعودي البريطاني” (ساب)، المدرجين في البورصة السعودية.

وأشـارت وسائل إعـلام سعودية محليـة إلى اتفـاق البنكين، بعد دمجهما، على تعيين العليان سيدة الأعمال السعودية، رئيسا لمجلس إدارة البنك، ليكون هذا أرفع منصب تتقلـده امـرأة في القطـاع المصرفي السعودي.

وتشغل لبنى حاليا منصب الرئيس التنفيذي في شركة العليان المالية، والمسؤولة عن الأنشطة المالية والأعمال التجارية والاستثمارات المتعددة في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، كما أنها عضو في اللجنة التنفيذية لـ”المجلس العربي للأعمال”، وعضو في مجلس أمناء “مؤسسة الفكر العربي”.

وتعد أيضا من أشهر الشخصيات النسائية في قطاع الاقتصاد بالسعودية، إذ كانت أول امرأة تُنتخب عضوا في مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي المعروف الآن باسم “البنك الأول”.

ويعتبر التمكين للمرأة السعودية من أسس العملية الإصلاحية الجارية في المملكة والتي تقوم أيضا على الحدّ من سطوة رجال الدين المتشدّدين على الحياة العامة، وما كان لهم من أثر في فرض رؤاهم المحافظة على المجتمع.

3