تعيين عمر تاتام لي رئيسا للحكومة في مالي

السبت 2013/09/07
تاتام يبدأ مشاورات تشكيل الحكومة

باماكو – عين الرئيس المالي الجديد إبراهيم أبو بكر كيتا الخميس الخبير المالي عمر تاتام لي رئيسا للحكومة، وذلك غداة رئيسا لمالي تنصيبه الذي ينهي أزمة سياسية عسكرية استمرت 18 شهرا.

ويؤكد المحيطون برئيس الحكومة أنه لا ينتمي إلى أي حزب سياسي لكنه شارك في إعداد الجانب الاقتصادي لبرنامج المرشح إبراهيم أبو بكر كيتا الذي ترشح إلى الرئاسة عن التجمع من أجل مالي أحد أبرز الأحزاب السياسية المالية.

وكان تاتام لي يشغل قبل تعيينه مستشارا خاصا لحاكم البنك المركزي لدول غرب أفريقيا، المؤسسة التي تصدر العملة الموحدة للبلدان الثمانية التي تشكل الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا.

وهو يخلف رئيس الوزراء ديانغو سيسوكو المسؤول الإداري المدني الذي كان رئيسا للحكومة الانتقالية من كانون الأول/ ديسمبر 2012 حتى بداية هذا الأسبوع.

وسيبدأ لي مشاوراته في الساعات المقبلة لتشكيل حكومته التي تواجه تحديات أبرزها بدء إعادة إعمار البلد الذي شهد منذ أكثر من عام نزاعًا سياسيا وعسكريا عقب الانقلاب الذي أطاح بحكم الرئيس آمدو توماني.

وقد بدأت الأزمة في كانون الثاني/ يناير 2012 في الشمال، بهجوم شنه المتمردون الطوارق الذين سرعان ما حلت محلهم مجموعات خارجة على القانون وإسلاميون مسلحون على علاقة بتنظيم القاعدة وسيطرت على هذه المنطقة الشاسعة بعد أسبوع على الانقلاب العسكري . ثم تمكن الجهاديون بعد ذلك من القضاء على تمرد الطوارق والجيش المالي وارتكبوا تجاوزات لا تحصى قبل أن يتم طرد القسم الأكبر منهم ابتداء من كانون الثاني/ يناير 2013 عبر تدخل عسكري فرنسي أفريقي لا يزال جاريا.

ورغم المخاوف الأمنية، نظمت مالي الانتخابات الرئاسية التي لم تتخللها حوادث كبيرة واعتبرها المراقبون الوطنيون والدوليون جيدة بالإجمال وأشادت بها عدد من الدول والمنظمات.

يذكر أن رئيس الحكومة الجديد هو نجل إبراهيم لي الأديب المالي الراحل وأحد ناشطي اليسار الملتزمين ومؤلف كتابين مشهورين هما «خيوط العنكبوت» و»الفراشات تعيش من الدموع». أما والدته مادينا تال لي فكانت سفيرة لبلادها في عهد الرئيس المالي ألفا عمر كوناري (1922-2002).

2