تغريدات مدفوعة: أمازون تحسن سمعتها عبر تويتر

حسابات تغرد على تويتر تحمل لقب السفير FC Ambassador وتتفاعل مع الأشخاص حول ظروف العمل في مراكز إنجاز الطلبات في أمازون.
الاثنين 2018/08/27
ثروة جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، زادت 33 مليارا خلال عام 2017 وحده

لندن - ظهرت مجموعة من الحسابات على موقع تويتر لا تنشر سوى تغريدات إيجابية عن ظروف العمل في مصانع ومستودعات أمازون، واكتشف موقع “تك كرانش” الأميركي 15 حسابا تستخدم طريقة محددة للتغريد، ما أثار الشكوك حول مدى مصداقية مثل هذه الحسابات.

ووفقا لتقرير الموقع، تضع جميع الحسابات شعار أمازون كخلفية، وتتمتع جميعها بنفس التعريف وتحمل لقب “السفير” FC Ambassador، وتتفاعل الحسابات مع الأشخاص حول ظروف العمل في مراكز إنجاز الطلبات في أمازون.

وفي الوقت الذي تم الاعتقاد فيه بأن هذه الحسابات قد تكون عبارة عن روبوتات آلية تغرد لصالح أمازون، قالت الشركة إن السفراء هم أشخاص حقيقيون يحصلون على أموال لنشر رسالة الشركة.

وقال أحد مندوبي أمازون لموقع بيزنس إنسايدر “هم موظفون لديهم خبرة في العمل في مراكز تحقيقنا، والشيء الأكثر أهمية هو أنهم كانوا هنا لفترة كافية لتبادل الحقائق بصدق بناء على تجربة شخصية، فمن المهم أن نقوم بعمل جيد لتثقيف الناس حول البيئة الفعلية داخل مراكزنا”.

وكانت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية كشفت عن ظروف العمل التي يعاني منها موظفو شركة أمازون الأميركية للتجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية.

وقالت الصحيفة إن “الموظفين ينامون على أقدامهم من التعب أثناء عملهم، لافتة إلى وجود كاميرات مثبتة على كل خطوة لمراقبة تعبئة الموظفين لحوالي 300 مادة في الساعة، فضلا عن وجود شاشات تنبه الموظفين في حالة الإخفاق”.

وتتم تغطية الساعات حتى لا يتذكر الموظفون كم من الوقت قضوا في ساعات العمل الخاصة بهم، كما أنهم يمشون ما يصل إلى ثلث ميل لاستخدام المرحاض.

وتعد أمازون أكبر متاجر التجزئة القائمة على الإنترنت في العالم من حيث إجمالي المبيعات والقيمة السوقية، وتقع في مدينة “بتيلبوري” بمقاطعة “إسكس”، شرقي بريطانيا، وهو الموقع الأكبر في أوروبا. ويشحن 1.2 مليون قطعة سنويا.

ويشير تحقيق سري أجراه مراسل صحيفة “صنداي ميرور” الذي قضى 5 أسابيع في الموقع، إلى أن العمال “يعانون عقليا وجسديا أثناء محاولة تلبية الطلب”.

يذكر أن ثروة جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، زادت 33 مليارا خلال عام 2017 وحده.

19