تغريدة تحرج هيئة الإذاعة البريطانية

الجمعة 2015/06/05
مغردون يعبرون عن حبهم لملكتهم وقد مكنتهم التغريدات من تخيل الأمر حقيقة لبعض الدقائق

لندن – اعتذرت هيئـة الإذاعة البريطانيـة (بي بي سي) الأربعاء، بعد أن نشرت صحفية بطريق الخطأ تغريدة على حسابها الشخصي على موقع تويتر قالت فيها إن “الملكة إليزابيث الثانية نقلت إلى مصحة إدوارد السابع في لندن للعلاج، بعد أن أصيبت بوعكة صحية”. ثم أضافت تغريدة أخرى أكدت فيها موت ملكة بريطانيا.

ونقلت شبكات الإعلام العالمية الخبر، على غرار الشبكة الأميركية “سي أن أن” وصحيفة “بيلد” الألمانية. وقال قصر بكنغهام إن “الملكة، 89 عاما، والتي ستصبح صاحبة أطول فترة حكم للبلاد في سبتمبر القادم، ذهبت حقيقة إلى مستشفى الملك إدوارد السابع في العاصمة لندن لوقت قصير لإجراء فحص طبي سنوي للاطمئنان على صحتها”.

وقالت متحدثة “هذا إجراء روتيني محدد مسبقا. الملكة غادرت المستشفى الآن”. وجاء بيان القصر بعد تغريدة لإحدى صحفيات “بي بي سي” مفادها أن الملكة إليزابيث الثانية نقلت للمستشفى لتلقي العلاج.

وحذفت الصحفية أهمان خواجة بعد ذلك التغريدة، واعتذرت عما قالت إنه “كان بسبب دعابة سخيفة”. وقالت الصحفية إن هاتفها قد استخدم من قبل أحدهم. وأضافت “لقد تركت هاتفي غير مراقب في المنزل”.

وقالت “بي بي سي” في بيان “خلال تجربة تقنية، تم إرسال تغريدات بطريق الخطأ من حساب أحد الصحفيين تقول إن أحد أفراد العائلة الملكية أصيب بوعكة صحية”، مضيفة “لقد تم محو التغريدات ونحن نعتذر عن أي إساءة”. وفتحت “بي بي سي” تحقيقا داخليا، مؤكدة أنه “جزء من “إجراءات تأديبية” بسبب الإعلان الكاذب”.

من جانب آخر، سيطر الحزن لفترة وجيزة على الشبكات الاجتماعية البريطانية خاصة تويتر. وتصدر هاشتاغ QueenElizabeth# (الملكة إليزابيت)، قائمة الهاشتاغات الكثر تداولا في توييتر البريطاني.

وعبّر مغردون بريطانيون عن حبهم لملكتهم. وقالوا إن التغريدات مكنتهم من تخيل الأمر حقيقة لبعض الدقائق.

وقلصت الملكة من مشاركاتها في المناسبات العامة خلال السنوات القليلة الماضية، بينما تزايد حضور ولي العهد الأمير تشارلز، إلا أنها حضرت الجلسة الافتتاحية للبرلمان الأسبوع الماضي. وتمتلك ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، حسابا موثقا على موقع تويتر. وكانت قد نشرت تغريدتها الأولى على الموقع في 24 أكتوبر 2014.

19