تغريدة كاميرون الخطيرة أصبحت "نكتة"

الجمعة 2014/03/07
الكاتب الأميركي روب ديلاني مغردا "أنا على الخط أيضا الآن ما الجديد"

لندن - لم يكن يتوقع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن تؤدي تغريدة مرفقة له بصورة “يلصق الهاتف بأذنه” إلى سخرية مئات المغردين منه.

وغرد رئيس الوزراء البريطاني على حسابه الرسمي على تويتر @David_Cameron “كنت أتحدث مع (الرئيس الأميركي) باراك أوباما، اتفقنا على إدانة الأفعال الروسية في أوكرانيا".

ورغم أن موضوع المحادثة الشهير يخض أمورا في غاية الخطورة إلاّ أن التغريدة أشعلت تعليقات ساخرة مصاحبة على خلفية الصورة التي نشرها كاميرون.

وقاد حملة السخرية نجوم التقطوا الصور مع أنبوب معجون الأسنان، وكيس من رقائق… أو حتى مع كلب.

وسخر مغردون أن الكرة التي سددها كاميرون ارتدت إلى تويتر.

وبدأ الممثل الأميركي باترسك ستيوارت حملة السخرية من كاميرون حيث التقط صورة له حاملا قارورة ألصقها بأذنه على هيئة هاتف وغرد “أظن أن الصورة لائقة الآن آسف على التأخير".

والتقط الكاتب والروائي الأميركي روب ديلاني صورة “سلفي” له ملصقا معجون الأسنان بأذنه كالهاتف. وغرد معلقا “أنا على الخط أيضا الآن، ما الجديد”. وعبر الكاتب والممثل الأميركي ميشال مورينو عن استهزائه بالصورة البريطانية عبر حمله كلبه قرب أذنه مغردا “شكرا على الانتظار".

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها سياسي بريطاني، ففي ولاية وزير الخارجية السابق طوني بلير شهدت السياسة البريطانية استهزاء مهينا على مواقع التواصل الاجتماعي.

من جانب آخر اتخذت تغريدة كاميرون منحى سياسيا. وغرد أحدهم “طوني بلير وجورج بوش قتلا أكثر من 4000 بريطاني وأميركي في العراق لن نسمح أن يحدث ذلك مرة أخرى”.

19