تغريدة وراء نحر داعش لصائد الدبابات

الثلاثاء 2014/05/20
مغردون يؤكدون أن تنظيم داعش أصبح غرفة عمليات تابعة للأسد

دمشق - يبدو أن تغريدة رئيس "حركة أحرار الشام" المسلحة في سوريا حسان عبود على تويتر كانت السبب في مقتل قائد لواء المدفعية والصواريخ في الحركة المدعو أبو المقدام السراقبي في ريف حماة الجنوبي ذبحا على يد داعش.

ويعد مقتل السراقبي ضربة قوية لحركة "أحرار الشام"، التي تم تصفية أبرز قادتها كالطبيب أبو ريان، وأبو خالد السوري على يد داعش خلال الأشهر الأخيرة.

وساعدت تغريدة عبود على تويتر في أوائل الشهر الجاري، تنظيم داعش على اقتفاء أثر السراقبي الذي كان يعمل في الظل، حيث كشفت التغريدة يومها عن “وصول قناص الدبابات أبو مقدام إلى القلمون”.

ونشر إرهابيو داعش صورا للسراقبي بعد قطع رأسه على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين جريمتهم تقرّبا إلى الله في ذبح قادة الصحوات.

وكان "أبو اسد البغدادي"، أحد قادة داعش، أول من نشر صورة ذبح "أبو المقدام"، على حسابه في موقع تويتر. وكتب إنها "صورة الخنزير الذي ذبحناه". وزاد قائلا: إن القتيل "سنّي مرتد بين قوسين صحوة". وتابع: "والله لو صاموا صيام داوود وصلّوا صلاة ابن الزبير، نقتلهم ما داموا قد ارتدوا"، ويضرب المثل بصيام النبي داوود عليه السلام كونه كان يصوم يوما ويفطر آخر، كما يضرب المثل بصلاة عبدالله بن الزبير في خشوعها.

ويلقب "أبو المقدّام" بقناص الدبابات– دمر أكثر من 16 دبابة لقوات الأسد- حسب ما يصفه زعيم الأحرار ورئيس الهيئة السياسية في الجبهة الإسلامية حسان عبود الذي نعاه في تغريدة على تويتر.

وتوّعدّ "أبو عبدالله" زعيم حركة أحرار الشام ورئيس الهيئة السياسية في الجبهة الإسلامية، تنظيم داعش بالرّد على إعدام "المقدّام". وأشار "" إلى أنّ الشهيد أبو المقدّام كان في طريق عودته من القلمون إلى ريف إدلب، بعد أنّ شارك في معركة مستودعات 559، تمكن خلالها من تدمير 4 دبابات ورشاش 23، مؤكدا "البغدادي يقدم خدمة لأخيه بشار"، في إشارة إلى عمالة داعش للأسد.

ويؤكد مغردون على تويتر أن تنظيم داعش أصبح غرفة عمليات تابعة للأسد ويأتمر بأمره، من أجل تصفية قيادات الثوار في بلاد الشّام، لإفراغ الساحة والإنقضاض على مناطق “الثّوار” وإعادتها إلى "حظيرته".

يُشار إلى أنّ تنظيم "داعش" كان قد أسر "أبو المقدام السراقبي" بالقرب من قرية “عقيربات” بريف حماة.

19