تغطية أخبار "المتمردين" تغلق الصحف في جنوب السودان

الجمعة 2014/03/14
حكومة جنوب السودان تعتقل المعارضين وتصادر الصحف

جوبا – أوقفت السلطات الأمنية في جنوب السودان، الأربعاء، صحيفة المجهر السياسي (خاصة)، عن الصدور، بدعوى دعمها “المتمردين”، حسب وزير مايكل رئيس تحرير الصحيفة.

وقال مايكل، إن “السلطات الأمنية أخطرت المسؤولين عن الصحيفة، أنه تم إيقاف صدورها بدعوى نشر أخبار ومعلومات تدعم المعارضة”.

وأضاف مايكل، “المسؤولون بوزارة الإعلام أخبرونا أنه تم إيقاف الصحيفة نهائيًا، لأنها تدعم المتمردين في تقاريرها المنشورة وصفحات الرأي”، وتابع “إن السبب الرئيسي وراء الإيقاف يتمثل في التغطية التي قامت بها الصحيفة للمؤتمر الصحفي الذي عقده ريك مشار (النائب السابق للرئيس سلفا كير ميارديت) ومجموعة من قيادات الحزب الحاكم في السادس من ديسمبر الماضي”، قبل نشوب النزاع بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين تابعين لمشار.

ولفت مايكل إلى أن “هيئة تحرير صحيفة المجهر السياسي، ستتخذ إجراءات قانونية ضد جهاز الأمن ووزارة الإعلام”.

ورفضت وزارة الإعلام بجنوب السودان، في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول، التعليق على الخبر.

كان وزير الإعلام بحكومة جنوب السودان مايكل مكوي، حذر الصحفيين في تصريحات سابقة، من تغطية أنشطة “المتمردين”، باعتبار أن ذلك “يصب في خانة الفعل العدائي ضد الحكومة”. وقال “أي صحفي يريد القيام بأي فعل مناوئ للحكومة عليه مغادرة جنوب السودان”.

لا يوجد في جنوب السودان حتى الآن أي قانون ينظم مهنة الصحافة

ولا يوجد في جنوب السودان حتى الآن أي قانون ينظم مهنة الصحافة.

وفي منتصف ديسمبر الماضي، دارت في جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، الذي يتهمه سلفاكير بمحاولة الانقلاب عليه عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه مشار.

ووقع طرفا الأزمة في جنوب السودان اتفاقا خلال الجولة الأولى من مفاوضات السلام بوساطة أفريقية، في 23 يناير الماضي، يقضي بوقف العدائيات بين الجانبين وإطلاق سراح المعتقلين، وتبادل الطرفان اتهامات بانتهاكه.

وفي إطار تنفيذ الاتفاق أطلقت حكومة جنوب السودان سراح 7 معتقلين من بين 11 معارضا اعتقلتهم في بداية الأزمة.

وتسبب رفض الحكومة مشاركة المفرج عنهم في توقيع “إعلان مبادئ” تم التوصل إليه خلال الجولة الثانية من المفاوضات الشهر الماضي، في تأجيل المفاوضات إلى 20 مارس الجاري.

18