تغير مفاهيم السياسات الديمقراطية الاجتماعية

الجمعة 2013/10/25
حوار المجتمعات حول مستقبل السياسات الديمقراطية الاجتماعية

يهدف أنتوني جيدنز، أستاذ علم الاجتماع البريطاني، من خلال كتاب «الطريق الثالث.. تجديد الديمقراطية الاجتماعية»، إلى الإسهام في الحوار الدائر الآن في العديد من البلدان حول مستقبل السياسات الديمقراطية الاجتماعية.

وأسباب هذا الحوار تبدو لي واضحة بدرجة كافية، فهي ترجع إلى: «تحلل الاتفاق» حول الرفاهية التي هيمنت على البلدان الصناعية حتى أواخر السبعينات، وإعلان إفلاس الماركسية النهائي، والتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية الحاسمة التي أفرزت تلك الأسباب المشار إليها.

ويشير إلى الديمقراطية الاجتماعية الكلاسيكية «اليسار القديم». فيقول: كانت الديمقراطية الاجتماعية الكلاسيكية تنظر إلى رأسمالية السوق الحر باعتبارها سببا للعديد من المشكلات التي شخصها ماركس، ولكنها كانت تعتقد أن هذه المشكلات يمكن معالجتها أو تجاوزها من خلال تدخل الدولة في نظام السوق.

فالدولة ملزمة بأن تتيح السلع والخدمات العامة التي لا يمكن السوق أن يقدمها، أو لا يمكنه أن يقدمها بصورة ملائمة. ويعد تدخل الحكومة في حياة الأسرة في رأي الديمقراطية الاجتماعية الكلاسيكية أمرا ضروريا ينبغي تشجيعه.

7