تفاؤل حذر يقود جهينة المصرية للصناعات الغذائية

الجمعة 2014/02/28
صفوان ثابت: "نستهدف تحقيق مبيعات وأرباح أفضل إذا استقرت الأوضاع السياسية والأمنية"

القاهرة - بعد تحقيقها لنمو طفيف في عام 2013 تعكف شركة جهينة المصرية على التحضير لانطلاقة أكبر في السنة الحالية مستندة الى تفاؤل بتحسن الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية.

قال رئيس مجلس إدارة شركة جهينة للصناعات الغذائية أكبر منتج للألبان والعصائر المعبأة في مصر إن شركته تستهدف زيادة مبيعاتها وأرباحها خلال 2014 في حالة استقرار الأوضاع السياسية والأمنية وذلك بعد نمو طفيف في أرباح 2013.

وأضاف صفوان ثابت الرئيس التنفيذي لجهينة في مقابلة صحفية “الحمد لله على مبيعات وأرباح الشركة خلال 2013. حققنا هذه الأرقام في ظل ظروف غير طبيعية.”وكان ثابت يتحدث عقب الإعلان عن نمو أرباح الشركة المجمعة نحو واحد بالمئة والمبيعات بنحو 15 بالمئة.

وبلغ صافي ربح الشركة المجمع 328.33 مليون جنيه (47.2 مليون دولار) في عام حتى 31 ديسمبر مقابل 325.4 مليون جنيه في 2012.

وزادت مبيعات الشركة التي بين عملائها مصر للطيران و فرنسا للطيران وفنادق ومطاعم 15.4 بالمئة في 2013 لتصل إلى 3.293 مليار جنيه من 2.855 مليار في 2012.

وقال ثابت “كنا نستهدف نمو المبيعات 27 بالمئة في 2013 ولكن الظروف السياسية أضاعت من الشركة موسم رمضان والصيف في العام الماضي.”

وفرضت مصر حظر تجوال في أغسطس الماضي بعد فض احتجاجات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي في يوليو الماضي.

وقال ثابت “زيادة تكلفة المبيعات بسبب ارتفاع أسعار المواد الخام بشكل كبير أثر أيضا على نمو الأرباح في ظل عدم قدرة الشركة على زيادة أسعار منتاجاتها.”

وتملك جهينة التي تأسست عام 1983 سبعة مصانع بطاقة إنتاجية أكثر من 2900 طن يوميا. وقال ثابت إن مجلس الإدارة اقترح زيادة رأسمال الشركة بنحو 235 مليون جنيه من خلال توزيع سهم مجاني لكل ثلاثة أسهم أصلية.

وأضاف إن الهدف من الزيادة “ضبط الهيكل المالي للشركة وتقليل الاعتماد على القروض.”

واقترضت الشركة نحو 784 مليون جنيه منذ مايو الماضي وحتى ديسمبر 2013 من بنوك اتش.اس.بي.سي وبنك قطر الوطني الأهلي ومن التجاري الدولي ومن البنك الأوروبي للإنشاء.

وكانت قروض الشركة من أجل التوسعات وإعادة مصنع ايجيفود للعمل من جديد.

وقال ثابت “بدأنا بالفعل التشغيل التجريبي الجزئي للمصنع وسنبدأ التشغيل التجاري قبل شهر رمضان المقبل.” كان حريق التهم مصنع ايجيفود للزبادي الذي تملكه جهينة بمدينة السادس من أكتوبر في غرب القاهرة عام 2010.

لكن جهينة نجحت في الاتفاق مع شركة تأمين على تعويض بقيمة 93.5 مليون جنيه بعدما كانت تستهدف الحصول على نحو 134 مليونا هي قيمة الخسائر الفعلية.

وقال ثابت “أنا متفائل بان يكون النصف الثاني من العام الحالي أكثر استقرارا سواء سياسيا أو أمنيا وبالتالي ان يكون موسم الصيف ورمضان أفضل من الماضي. نستهدف تحقيق مبيعات وأرباح أفضل باذن الله في 2014".

11