تفجر الوضع الأمني في دارفور وسط اتهامات للجنجويد

الأربعاء 2014/05/21
دارفور: حياة حالكة وعبثية الجنجويد تمزق أوصال المدنيين العزل

الخرطوم - أسفرت معارك عنيفة في الفاشر، ثاني أكبر مدينة في دارفور غرب السودان، الثلاثاء، عن مقتل أربعة أشخاص، وفق ما قال مصدر طبي.

ونقل القتلى الأربعة إلى مستشفى المدينة، ومن بينهم ثلاثة “جنود” لم يعرف إلى أية قوات ينتمون، أما الضحية الرابعة فهي امرأة، بحسب المصدر ذاته.

وأفاد أحد سكان الفاشر، في وقت سابق من يوم أمس، باندلاع معارك عنيفة وبوجود رجال بأزياء عسكرية، من دون تحديد هوية المتقاتلين. وتتواتر أنباء مفادها أن المعارك الدائرة في الفاشر هي بين قوات حكومية وأخرى تتبع لمليشيا الجنجويد، أو قوات الدعم السريع شبه النظامية.

يذكر أنه وفي أوائل أبريل، عبّر سكان من المدينة عن قلق كبير بعد وصول ميليشيات شبه عسكرية من بينهم عناصر من قوات الدعم السريع إلى المدينة، وهم “يطلقون النار دون سبب” وينتشرون خصوصا في شرق الفاشر. وكان المعارض السوداني الصادق المهدي اعتقل ليل السبت الماضي بعد اتهامه قوة الدعم السريع بارتكاب عمليات اغتصاب وعنف بحق مدنيين في دارفور.

4