تفجر الوضع في عدن بسبب تمرد السقاف

الخميس 2015/03/19
اشتباكات عنيفة في عدن بين أنصار هادي ومعارضيه

عدن - قال مسؤول ومسعفون إن القوات التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي سيطرت على مطار عدن الدولي الخميس بعد الاشتباكات التي اندلعت مع قوات منافسة مما خلف ستة قتلى على الأقل.

ونشرت القوات التابعة للرئيس الدبابات والعربات المدرعة في المدينة الميناء الواقعة في جنوب البلاد في مواجهة قوات خاصة موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وهو حليف لجماعة الحوثي التي تسيطر على شمال اليمن.

وعلقت حركة الملاحة الجوية في مطار عدن، وقال مصدر ملاحي "توقفت حركة الملاحة بسبب الاشتباكات الجارية في محيط المطار حيث الغيت الرحلات" فيما تجري اشتباكات عنيفة بين قوات الامن الخاصة بقيادة العميد عبد الحافظ السقاف واللجان الشعبية الموالية للرئيس.

وتسبب صعود الحوثيين المدعومين من إيران إلى السلطة العام الماضي في تعميق الانقسامات داخل شبكة الانتماءات الدينية والسياسية المعقدة في اليمن وجعل البلاد منعزلة عن العالم الخارجي على نحو متزايد.

وتصاعدت التوترات في عدن منذ أن فر هادي إليها في فبراير بعد شهر من وضعه رهن الإقامة الجبرية في منزله بصنعاء على يد الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة في سبتمبر أيلول 2014.

ويحاول هادي إحكام قبضته على عدن منذ أن فر إليها فأمر بإقالة العميد عبدالحافظ السقاف قائد القوات الخاصة في المدينة وعين مكانه أحد ضباطه. لكن السقاف رفض تسليم قيادة القوات التي يتراوح عدد أفرادها بين 1500 و2000 جندي مما فجر مواجهة.

وقتل عنصر من قوات الامن الخاصة واصيب اربعة اخرون بجروح فيما اصيب ثلاثة من مسلحي اللجان الشعبية في اشتباكات في وسط عدن، وفق حصيلة من مصادر امنية.

كما اسرت اللجان الشعبية 15 عنصرا من القوات الخاصة كانوا يقومون بالحراسة امام الفرع المحلي للبنك المركزي اليمني، حسبما افاد مصدر في القوات الخاصة.

وقال مسافرون توجهوا باكرا في الصباح الى المطار انهم اضطروا الى العودة بسبب المعارك التي اندلعت خلال الليل. وقال احدهم "لم يكن بوسعي التقدم كان مسلحون يسيطرون على جميع الطرق المؤدية الى المطار".

ويبقى الوضع غامضا على الارض وقالت مصادر ملاحية وفي الشرطة ان القوات الخاصة تمكنت من السيطرة على اجزاء من المطار من الجهة الشرقية والغربية فيما يبقى القسم الاكبر من المطار بما في ذلك المدرج تحت سيطرة اللجان الشعبية.

وذكر مسؤول امن محلي ومسعفون أن اربعة جنود من القوات الخاصة واثنين من اللجان الشعبية قتلوا في الاشتباكات. كما أصيب عدد آخر لكن الاعداد غير متوفرة على الفور.

وقال سكان حي كريتر وحي المعاشيق وهما في قلب المنطقة التجارية في عدن إن مقاتلي اللجان الشعبية شوهدوا وهم يتخذون مواقع لكن لم ترد تقارير عن وقوع اشتباكات هناك.

وطغت حالة عدم الاستقرار التي تعيشها عدن على حملة العنف التي يشنها تنظيم القاعدة وتعتبرها واشنطن الخطر الرئيسي في البلاد. ولليمن حدود طويلة مشتركة مع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

وبدأ التنظيم السني أواخر العام الماضي تحويل انتباهه ليقاتل الحوثيين الشيعة بعد ان سيطروا على أراض خارج العاصمة صنعاء.

وتصاعدت التوترات في عدن منذ أن فر هادي إليها في فبراير شباط بعد شهر من وضعه رهن الإقامة الجبرية في منزله بصنعاء على يد الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة في سبتمبر أيلول 2014.

ويحاول هادي إحكام قبضته على عدن منذ أن فر إليها فأمر بإقالة العميد عبد الحافظ السقاف قائد القوات الخاصة في المدينة وعين مكانه أحد ضباطه. لكن السقاف رفض تسليم قيادة القوات التي يتراوح عدد أفرادها بين 1500 و2000 جندي مما فجر مواجهة.

وجاء في حساب جناح القاعدة في اليمن على موقع تويتر اليوم الخميس ان التنظيم يعلن مسؤوليته عن قتل الصحفي عبد الكريم الخيواني الذي فتح مسلحون يستقلون دراجة نارية النار عليه. والخيواني مقرب من جماعة الحوثي.

1