تفجيران انتحاريان يهزان حي الزهراء في حمص

الاثنين 2015/12/28
تطويق موقع الانفجارين لانتشال جثث الضحايا

بيروت - قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن ما لا يقل عن 32 شخصا قتلوا وأصيب 90 آخرون في انفجارين بمدينة حمص السورية الاثنين.

وذكر المرصد ومقره لندن أن الانفجارين وقعا "جراء تفجير رجل لنفسه بحزام ناسف وتفجير آلية مفخخة على الأقل في حي الزهراء" بوسط المدينة.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن سيارتين ملغومتين انفجرتا إلا أنها قالت إن العدد الأولي للضحايا ستة قتلى و37 مصابا.

وهذا ثاني هجوم كبير تشهده حمص منذ أن دخل اتفاق لوقف اطلاق النار بين الجهات المتصارعة حيز التنفيذ هذا الشهر ما يمهد الطريق أمام حكومة دمشق للسيطرة على آخر معاقل المعارضة في حمص.

كان انفجاران متزامنان وقعا في 12 ديسمبر في الزهراء أيضا وأسفرا عن سقوط 16 قتيلا. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن هذين الانفجارين قائلا إنه هجوم انتحاري بسيارة ملغومة.

وتعرضت احياء عدة في مدينة حمص لتفجيرات في وقت سابق تبنت بعضها جبهة النصرة (ذراع القاعدة في سوريا)، كان اعنفها تفجير استهدف مدرسة في مايو 2014 اسفر عن مقتل نحو مئة شخص اغلبهم من الطلاب.

وبات النظام السوري يسيطر على مدينة حمص بشكل شبه كامل بعد بدء تنفيذ اتفاق خرج بموجبه في بداية الشهر نحو 300 مقاتل معارض من حي الوعر، اخر مناطق سيطرة الفصائل المسلحة في المدينة، ويتوقع استكماله في الايام المقبلة. وتسيطر قوات النظام منذ بداية مايو 2014 على مجمل المدينة باستثناء حي الوعر.

وبمقتضى اتفاق وقف اطلاق النار في حمص غادر 700 من مقاتلي المعارضة وأفراد عائلاتهم منطقة الوعر وهي آخر منطقة واقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في المدينة. وأشرفت الأمم المتحدة على تنفيذ الاتفاق.

1