تفجير "إرهابي" يستهدف عناصر شرطة بحرينيين

الأحد 2013/08/18
المحتجون هاجموا الأمن بقنبلة يدوية الصنع

دبي – أصدرت الشرطة البحرينية بيانا جاء فيه ان "خمسة من رجال الامن اصيبوا بتفجير ارهابي بواسطة قنبلة محلية الصنع اثناء تصدي قوات حفظ النظام لمجموعة ارهابية بقرية الدير" شمال المنامة.

واضافت ان اثنين من الجرحى اصابتهما بليغة.

وذكر شهود عيان ان قوات الامن اغلقت مداخل القرية وقامت بعمليات دهم وباعتقالات.

وقال شهود ان صدامات وقعت السبت بين متظاهرين وقوات الامن في عدد كبير من القرى الشيعية.

وقبل حادثة التفجير بيوم اعلنت النيابة العامة البحرينية فتح تحقيق حول اعمال شغب جرت الجمعة في احد السجون فيما اشار ناشط الى اصابة 40 سجينا خلالها.

واعلنت النيابة في وقت متاخر مساء الجمعة ان الشرطة تدخلت بعد تعرض عدد من عناصر الحراسة في سجن الحوض الجاف لهجوم من بعض المسجونين احتياطيا.

ونقلت وكالة انباء البحرين انه "تم ضبط هواتف نقالة داخل احد العنابر عند تفتيشها من قبل احد الضباط وأفراد من الشرطة، وفور ضبطها قام الموقوفين بالعنبر بالاعتداء على سلامة جسم الضابط وافراد الشرطة المرافقين له".

واضافت نقلا عن الحراس ان السجناء "قاموا بخلع الأبواب وإتلاف بعض الأدوات الكهربائية الموجودة بداخل العنبر".

واكدت جمعية بحرينية لحقوق الانسان ان 40 سجينا على الاقل اصيبوا بجروح في تدخل قوى الامن.

وافاد رئيس جمعية شباب البحرين لحقوق الانسان محمد المسقطي عبر موقع تويتر "استخدم المسؤولون في سجن الحوض الجاف القنابل الصوتية والمسيلة للدموع بالإضافة الى ضرب السجناء باستخدام الهراوات".

كما اكد ان السجناء اجبروا لاحقا على الوقوف اربع ساعات في الشمس عقابا لهم.

وافادت النيابة العامة ان المواجهة استدعت "تدخل قوات الشرطة لضبط الأمن وإعادة الوضع الى طبيعته" على ما نقلت وكالة انباء البحرين.

ويعتقل عدد من سجناء الحوض الجاف بتهم متعلقة بالامن او بالمشاركة في تظاهرات نظمتها المعارضة الشيعية.

وكانت الشرطة قد منعت متظاهرين من الاستجابة لنداء مجموعة من المعارضة للتظاهر قرب السفارة الاميركية في المنامة.

وافاد الاتحاد الدولي لحقوق الانسان ان 80 شخصا على الاقل قتلوا منذ بدء حركة الاحتجاج ضد العائلة المالكة في البحرين.

وتشهد البحرين حيث اكثرية السكان من الشيعة اضطرابات منذ فبراير 2011.

1