تفجير انتحاري في كانو بعد الاعلان عن نتائج الانتخابات المحلية

الاثنين 2014/05/19
تفجير انتحاري في بلدة كانو يودي بحياة أربعة مدنيين

كانو (نيجيريا)- ذكرت الشرطة النيجيرية أن خمسة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم بينما يتحدث الشهود عن أكثر من 15 قتيلا في تفجير انتحاري في شمال البلاد الاثنين .

حيث ضرب الانفجار ضاحية سابونجاري ذات الأغلبية المسيحية في بلدة كانو بشمال البلاد في وقت متأخر من أمس الأحد .ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم .

وقال متحدث باسم شرطة كانو إن المفجر الانتحاري لقي حتفه أيضا في الانفجار . وتسبب الانفجار في اشتعال النيران في عدة مباني، حسبما قال الحجي عبد الوحيد عيسى القاطن بسونجاري مضيفا أن عدة أشخاص بينهم أطفال لا يزالوا محاصرين في بعض المنازل .كما أعلنت الشرطة النيجيرية مقتل أربعة أشخاص بينهم فتاة في الانفجار الذي استهدف حيا سياحيا في مدينة كانو في شمال البلاد.

وقال مفوض شرطة المدينة اديليري شينابا إنه "قرابة الساعة 22,00 (21,00 تغ) سمعنا دوي انفجار وعلى الفور انتقلنا إلى مكان الحادث حيث اكتشفنا انه ناجم عن هجوم انتحاري لقد قتل خمسة أشخاص بمن فيهم الانتحاري". وأضاف أن الضحايا الأربعة هم "ثلاثة رجال وفتاة عمرها 12 سنة".

وكان سكان في حي سابون غيري الذي تقطنه غالبية مسيحية حيث وقع الانفجار أفادوا أن التفجير وقع على طريق مزدحم بالسيارات وتكثر على جانبيه الحانات والمقاهي، وان الانفجار كان قويا لدرجة أن دويه سمع على بعد عدة كيلومترات.

ويأتي الانفجار بعد يوم من إجراء ولاية كانو، وعاصمتها الإقليمية كانو، انتخابات المجلس المحلي. وجرى إعلان النتائج مساء الأحد بفوز حزب المعارضة الرئيسي في نيجيريا "المؤتمر التقدمي الشامل" بأغلبية المقاعد.

ومن ناحية أخرى، يتواصل البحث عن أكثر من 200 تلميذة اختطفتهن جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة وهن خليط من المسيحيات والمسلمات في الرابع عشر من شهر أبريل الماضي. ولا يعرف بعد مكان اختطافهن.

ويتعرض الرئيس النيجيري لضغوط بسبب فشل الحكومة في العثور على مكان الفتيات حتى الآن، لكنه يستبعد أيضا وجود صفقة لتبادل الفتيات مع أعضاء من الحركة.

وتطالب الجماعة الإسلامية المتشددة بالإفراج عن أعضاء من الحركة تحتجزهم الحكومة مقابل إطلاق سراح الفتيات، وهو ما ترفضه الحكومة بشدة.

وأعلنت فرنسا وخمس دول افريقية أمس الأول "الحرب" على جماعة بوكو حرام في قمة في باريس بشأن مكافحة الإرهاب. وتم إعلان الجماعة التي قتلت آلاف الأفراد في السنوات الأخيرة، خطرا على غرب ووسط أفريقيا

وناقش المشاركون في الاجتماع "استراتيجيات جديدة للتعامل مع التهديد الأمني الذي تشكله بوكو حرام وغيرها من الجماعات الإرهابية في غرب ووسط أفريقيا"، وفقا لبيان صدر عن الحكومة النيجيرية.وكانو هي ثاني كبرى مدن نيجيريا من حيث عدد السكان وهي أيضا مركز تجاري للأكثرية المسلمة في شمال البلاد.

1