تفجير انتحاري يستهدف فندقا لقضاة في العريش

الثلاثاء 2015/11/24
الامن يفرض طوقا أمنيا حول مكان الانفجار بالعريش

القاهرة - قتل قاض وشرطيان ومدني، الثلاثاء، في هجوم انتحاري استهدف فندقا يقيم فيها القضاة المشرفون على الانتخابات التشريعية المصرية في شمال سيناء لقي خلاله كذلك ثلاثة انتحاريين مصرعهم، وفق بيانين للجيش والشرطة.

ووقع الهجوم في العريش كبرى مدن شمال سيناء حيث يتصدى الجيش لتنظيم ولاية سيناء فرع تنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ان الهجوم اسفر عن مقتل "القاضي عمرو محمد حماد وشرطيين ومدني".

وأكد الجيش في بيان آخر نشره على صفحته الرسمية على فيسبوك أن الهجوم أدى كذلك إلى إصابة 12 شخصا "من عناصر الشرطة المدنية والقوات المسلحة والمدنيين" و"مصرع ثلاثى انتحاريين".

وأوضح بيان الجيش انه "في الساعة 10:07 بالتوقيت المحلي (00:05 تغ) قام عنصر تكفيرى يستقل عربة ملاكي فيرنا بالاقتراب من فندق سويس إن بمدينة العريش والذى تقيم به اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات البرلمانية".

وأضاف "فور اقتراب العربة المفخخة من الفندق نجح عناصر التأمين من القوات المسلحة والشرطة المدنية فى سرعة التعامل والتصدى للعربة ومنعها من الاقتراب من الفندق، ما أدى إلى انفجار العربة ومقتل الإنتحاري".

وتابع البيان انه "خلال عمليات الانتشار الأمنى والتعامل مع العربة المفخخة تمكن عنصر تكفيرى يحمل حزاما ناسفا من التسلل إلى غرفة تجهيز الطعام بالفندق وتفجير نفسه وتسلل عنصر ثالث إلى أحد غرف الفندق وإطلاق النيران العشوائية مما أدى إلى استشهاد أحد القضاة".

وبحسب وزارة الداخلية، فإن من بين المصابين قاضيان.

ويشن تنظيم "ولاية سيناء" الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية هجمات تستهدف قوات الأمن باستمرار في شمال سيناء.

وتكثفت هجمات الإسلاميين المسلحين المتشددين ضد قوات الأمن والجيش في سيناء منذ الاطاحة بالرئيس الإخواني محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية حاشدة في يوليو 2013.

1