تفشي الفساد يخنق وزيرا تونسيا

الخميس 2015/10/08
العكرمي يقرر الانسحاب من الحكومة "دون ضجيج"

تونس - كانت قضية محاربة الفساد والبيروقراطية عنوانا للثورة التونسية التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، لكنه على ما يبدو لم يصبح كذلك في عهد الباجي قائد السبسي.

الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان في الحكومة التونسية لزهر العكرمي استقال من منصبه قبل أيام جراء الفساد الذي “خنقه”، حسب ما يقول، وهي سابقة في حكومة الحبيب الصيد منذ استلامها السلطة في فبراير الماضي.

ورفض العكرمي التعليق على الاستقالة لوسائل الإعلام واكتفى ببيان سرد فيه مبرراته، حيث أشار إلى أنه قضى أكثر من ثلاثة أشهر وهو يقيم الأوضاع لا سيما في وجهها السياسي و”توصل إلى أن القرار الأنسب هو الانسحاب من الحكومة دون ضجيج”.

واعترف الوزير التونسي بأن إقصاءه المنهجي كان وراء قراره. وقال “مرت أشهر وأنا جالس على مكتب فخم وسيارة مرسيدس فخمة وكوبونات بنزين وحضور متواتر في المجالس الوزارية دون جدوى”.

وتمر تونس بضائقة مالية حرجة بعد خمس سنوات من ثورتها، لكن لا بوادر لانفراج للأزمة وسط التجاذبات السياسية المستمرة.

12