تفكيك خلية إرهابية تنشط في شرق تونس

الجمعة 2016/12/30
بالمرصاد للإرهاب

تونس - أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن أجهزتها الأمنية تمكنت من تفكيك خلية إرهابية في محافظة سوسة بشرق البلاد، تتألف من 10 أشخاص بينهم امرأتان.

وقالت في بيان وزعته، الخميس، إنه في إطار العمل الأمني المتواصل للتوقي من كل الجرائم والتهديدات ذات الصبغة الإرهابية، تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني (الدرك) بالنفيضة من محافظة سوسة، الإطاحة بخلية إرهابية تتكون من 10 عناصر من بينهم امرأتان تنشط بين “حمام سوسة” و“أكودة” و“هرقلة” و“القلعة الكبرى”.

وأوضحت أن أفراد هذه الخلية الإرهابية الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و45 عاما، هم على علاقة بكتيبة “عقبة بن نافع” الإرهابية المتمركزة بجبال الشعانبي من محافظة القصرين بغرب تونس غير بعيدة عن الحدود مع الجزائر.

ويأتي الكشف عن هذه الخلية الإرهابية فيما أظهرت بيانات إحصائية نُشرت، الخميس، أن عدد القضايا الإرهابية المختلفة، منها تفكيك الخلايا النائمة، والاطاحة بشبكات تسفير الشباب إلى بؤر التوتر، التي سجلتها الأجهزة الأمنية التونسية خلال العام 2016، بلغ 1989 قضية.

وأوضحت أن الجهات المعنية أحالت ملفات 2789 عنصرا تكفيريا إلى الدوائر القضائية للنظر فيها، لافتة في نفس الوقت إلى أنه تم خلال الفترة من الأول من يناير وإلى غاية نهاية شهر نوفمبر من العام الجاري، إحباط 1479 عملية تهريب يشتبه بتورّط 220 شخصا فيها.

وأضافت الوزارة أن الخلية تعمل على “استقطاب عناصر جديدة لتبني الفكر التكفيري والالتحاق بالجماعات الإرهابية ببؤر التوتر، وتمجيد تنظيم” الدولة الإسلامية” و”الإشادة بعملياته الارهابية”.

ويقاتل أكثر من 5500 تونسي تتراوح أعمار أغلبهم بين 18 و35 عاما مع تنظيمات جهادية، خصوصا في ليبيا وسوريا والعراق، وفق تقرير نشره خبراء في الأمم المتحدة في يوليو 2015 إثر زيارة لتونس.

وبحسب التقرير، فإن “عدد المقاتلين الأجانب التونسيين هو بين الأعلى ضمن من يسافرون للالتحاق بمناطق نزاع في الخارج مثل سوريا والعراق”.

4