تفكيك خلية اغتالت ضابطا إماراتيا في عدن

الجمعة 2016/08/12
للإمارات دور فعال في محاربة التشدد

عدن - أعلنت شرطة محافظة عدن بجنوب اليمن إلقاءها القبض على خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة ومكونة من 8 أشخاص اعترفوا بمسؤوليتهم الكاملة عن اغتيال ضابط إماراتي من قوات التحالف العربي، وقيادات وكوادر أمنية وعسكرية ورموز في المقاومة المناهضة للانقلاب الحوثي.

ويأتي تفكيك هذه الخلية مكملا لسلسلة من النجاحات في مواجهة تنظيم القاعدة ما انفكت السلطات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي تعلن عنها تباعا خلال الفترة الماضية.

وأدى الضغط المسلّط على التنظيم من قبل القوات اليمنية والتحالف العربي إلى انسحاب عدد كبير من عناصره من مواقع كان يحتلها في جنوب اليمن، كما اختار عدد آخر الاستسلام وإلقاء السلاح.

وقدّر مسؤول محلي يمني بسبعة وخمسين عدد عناصر القاعدة الذين سلموا أنفسهم للأجهزة الأمنية بمحافظة حضرموت شرقي البلاد، منذ المهلة التي مُنحت لمقاتلي التنظيم لإلقاء السلاح وتسليم أنفسهم والتي بدأت أواخر الشهر الماضي.

وكشفت شرطة عدن في منشور على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن المتهمين اعترفوا بمسؤوليتهم عن تصفية القائد في المقاومة الجنوبية أحمد الإدريسي وعدد من رفاقه نهاية العام الماضي في حي المنصورة بعدن.

كما اعترف المتهمون باغتيال الضابط الإماراتي النقيب هادف حميد الشامسي لدى خروجه من أحد المتاجر في مدينة المنصورة في أكتوبر 2015.

وأضافت أنّ المتهمين أقروا أثناء سير التحقيقات أيضا باستلامهم مبالغ مالية نظير تنفيذ كل عملية اغتيال يقومون بها في عدن، ويتسلمون هذه الأموال عبر شخص ضمن الخلية الإرهابية نفسها، وهو من يتعامل مباشرة مع قيادة القاعدة.

3