تفكيك خلية تابعة لحزب التحرير المحظور في روسيا

الجمعة 2015/02/06
روسيا تشدد إجراءاتها الأمنية

موسكو - أعلنت السلطات الروسية، الخميس، عن اعتقالها 31 عضوا من حزب التحرير الإسلامي المحظور في باشكيريا، إحدى الجمهوريات التابعة للاتحاد الروسي، وفق ما ذكره موقع “روسيا اليوم”.

وأوضح المكتب الإعلامي لهيئة جهاز الأمن الفيدرالية في باشكيريا في بيان أن المشتبه بارتكابهم جرائم إرهابية جرى وضعهم في السجن الاحترازي حتى تتخذ المحكمة التدابير القانونية بشأنهم.

وتأتي حملة الاعتقال هذه في وقت تشدد فيه السلطات الروسية عملياتها الاستخباراتية لمراقبة وملاحقة المتطرفين بالبلاد في إطار مكافحة الإرهاب الدولي، لكن على الرغم من ذلك لم تعلن موسكو عن اعتقال موالين لتنظيمات مثل داعش والقاعدة.

وكان جهاز الأمن الفيدرالي قد تلقى أدلة تثبت تورط خلية إرهابية تابعة لحزب التحرير تنشط في مناطق أوفا وفي أوفيمسكي وشيشمنسكي في روسيا، وقد تم خلال عمليات المداهمة العثور على منشورات ووسائل تقنية وأجهزة تسجيل إلكترونية ووسائل دعاية أخرى.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها موسكو باعتقال ناشطين من هذا الحزب الإسلامي المتشدد، ووفقا لتقديرات موسكو فإنه جرى اعتقال أكثر من ألف شخص موال للحزب منذ حظره قبل حوالي 12 عاما.

ويرى متابعون للحركات الإسلامية أن بعض المنتسبين إلى فكر حزب التحرير، ولاسيما في الوطن العربي، يحملون السلاح بوجه المسلمين أنفسهم وهو ما يجعلهم في خانة لا تقل مرتبة عن الحركات المسلحة مثل تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة وطالبان، لكن الاختلاف هو أن طبيعة نشاط وتحرك أعضائه عادة ما تكون في كنف السرية.

ويشير البعض إلى أنه من خلال الاطلاع على المنطلقات الفكرية والسياسية للحزب، ووفق نظريته في الحكم وعقيدته تحت مسمى “دولة الخلافة” التي يؤسس لها، فإن رؤية هذا الحزب للآخر الحزبي والسياسي ترتكز على عدم الاعتراف والإقصاء التام على قاعدة التكفير.

تجدر الإشارة إلى أن حزب التحرير هو منظمة إرهابية دولية تصرّح بشكل علني عن هدفها في إسقاط الحكومات العلمانية وإقامة الخلافة الإسلامية دون تحديد نطاق جغرافيا تمددها، وقد أدرجته روسيا في عام 2003 ضمن لائحة التنظيمات الإرهابية.

5