تفكيك خلية تكفيرية وسط تونس

السبت 2017/10/28
خلايا تخطط لشن هجمات جديدة

تونس - أعلنت وزارة الداخلية التونسية الجمعة عن تفكيك خلية تكفيرية بجهة سيدي بوزيد (وسط تونس) تتكون من ثمانية عناصر من بينهم خمس فتيات.

وقالت الداخلية التونسية إن الموقوفين اعترفوا بمبايعتهم لتنظيم داعش وعقد لقاءات تتعلق بنشاط التنظيم الإرهابي المذكور، وتكفير الدولة والمؤسستين الأمنية والعسكرية، والدعوة إلى محاربتهما.

كما اعترفوا بتواصلهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع عنصر إرهابي ينشط ضمن الجماعات الإرهابية بمناطق النزاع في الخارج، وهو زوج أحد عناصر الخلية.

ويواجه الموقوفون دعوى قضائية بتهمة “الانتماء والتمجيد لتنظيم إرهابي والتحريض على القتل العمد والاتصال بأطراف أجنبية ببؤر التوتر”.

وأفادت تقارير إخبارية بتفكيك خلية إرهابية في مدينة المكنين التابعة لمحافظة المنستير، كانت تخطط لشن هجمات ضد حافلات تقل سياحا.

وذكرت تقارير إخبارية محلية، نقلا عن مصادر أمنية، أن الخلية تتبنى الفكر الجهادي المتطرف، وهي موالية لجبهة النصرة في سوريا، وتضم خمسة عناصر تتراوح أعمارهم بين 25 و35 عاما تم إيقافهم جميعا.

وقالت إذاعة محلية إن الموقوفين كانوا يعتزمون مهاجمة الحافلات السياحية التي تنقل السياح بين مطار المنستير ومحافظة المهدية المجاورة بإقليم الساحل، بواسطة السكاكين والأسلحة البيضاء. وتحفظت وزارة الداخلية عن الإدلاء بتفاصيل عن عملية الإيقاف على الفور.

وكانت مدينة سوسة المجاورة للمنستير شهدت يونيو 2015 أسوء هجوم إرهابي على فندق في هجوم نفذه مسلح موال لتنظيم داعش أدى إلى مقتل 59 سائحا أجنبيا.

وشددت بعدها تونس من حملاتها الأمنية لتفكيك الخلايا وملاحقة المتشددين، ما أدى إلى انحسار العمليات الإرهابية بشكل لافت منذ العام 2015.

4