تقدم المؤيدين للتعديل الدستوري في موريتانيا بحسب نتائج جزئية

الاثنين 2017/08/07
توجه نحو إقرار التعديلات

نواكشوط – أظهرت نتائج جزئية أفرجت عنها اللجنة المستقلة للانتخابات بموريتانيا اتجاها نحو إقرار التعديلات الدستورية المعروضة للاستفتاء.

وأظهرت النتائج الجزئية تصويت أغلبية كبيرة من المشاركين بـ” نعم” لإلغاء مجلس الشيوخ والمقترحات الأخرى، فيما بلغت نسبة الإقبال على مكاتب التصويت أحيانا أكثر من 90 بالمئة في المحافظات الموريتانية. بينما بقيت نسبة الإقبال دون ثلاثين بالمئة في العاصمة نواكشوط كبرى مدن البلاد.

وقال مصدر باللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، فضل عدم ذكر اسمه، للأناضول، إن نسبة المشاركة قاربت 41 بالمئة بعدد من محافظات البلاد، مشيرا إلى أن هذه النتائج جزئية، دون أن يقدم المزيد من التفاصيل حول نسبة المشاركة الإجمالية. وفي المقابل، قالت أحزاب المعارضة المقاطعة للاستفتاء الدستوري في بيان لها، إن نسبة المشاركة لم تتجاوز 15 بالمئة.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين نحو مليون وأربعمئة ألف مسجل، وفق أرقام رسمية أعلنتها لجنة الانتخابات. ولا تزال اللجنة المستقلة تعلن النتائج حسب كل مكتب على حدة، وبدأت أيضا إعلان النتائج حسب المقاطعات وتوجد في موريتانيا 56 مقاطعة. واستبقت المعارضة المقاطعة للاستفتاء صدور النتائج النهائية، وقالت إن “عزوف الشعب عن مكاتب الاقتراع فشل للعملية برمتها ونجاح لخيار المقاطعة “، ووجه كل من “المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة” (14 حزبا)، وأحزاب “تكتل القوى الديمقراطية”، و”الصواب”، و”القوى التقدمية للتغير”، اتهامات للحكومة باللجوء إلى “التزوير” لتعويض عزوف المواطنين عن المشاركة بالاستفتاء على التعديلات الدستورية.

4