تقدم نوعي نحو إتمام صفقة بيع إف-35 للإمارات

السفير الإماراتي في واشنطن في تعليقه على مرور صفقة المقاتلات: هذا يحسّن التوافق بين الولايات المتحدة والإمارات، ويسمح لنا بأن نكون أكثر فاعلية معا. ويجعلنا جميعا أكثر أمانا.
الجمعة 2020/12/11
مقاتلة فعالة

واشنطن - فشل أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون في محاولتهم منع بيع مقاتلات من طراز إف – 35 وطائرات دون طيار لدولة الإمارات.

ولم يحصل مشروعا القانونين اللذان قُدّما لإحباط الصفقة على الأغلبية البسيطة الضرورية في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه معسكر الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وكان ترامب هدد باستخدام حق النقض ضد مشروعي القانونين إذا تم تمريرهما، ما يعني أن مجلسي الشيوخ والنواب كانا بحاجة إلى حشد أغلبية الثلثين لكسر الفيتو الرئاسي ومنع إتمام الصفقة.

وقال السناتور الجمهوري روي بلانت إن بيع الأسلحة للإمارات العربية المتحدة “يدعم الوظائف الأميركية ويقوّي موقف أصدقائنا الذين يرون أعداء مشتركين ويعملون بشكل مباشر لتحريك بلادهم ومنطقتهم في اتجاه أفضل بكثير”.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الأسلحة ستمكّن الإمارات من “ردع السلوك العدواني الإيراني المتزايد والتهديدات الصادرة في أعقاب اتفاق السلام”.

ووافق روبرت مينينديز، زعيم الأعضاء الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، على أن إيران تشكل خطرا، لكنه قال “لا يزال يتعيَّن علينا أن نفهم بالضبط ما هو التهديد العسكري الذي ستتصدى له طائرات إف – 35 والطائرات دون طيار”.

وأشار إلى أن قطر حليفة الولايات المتحدة، تضغط بالفعل من أجل شراء طائرات إف – 35. وسأل في قاعة مجلس الشيوخ “هل نعتقد حقا أنه يمكننا بيع هذه الطائرات فقط للإمارات، دون أن تطرق تلك الدول الأخرى أبوابنا وتبدأ سباق تسلح متطور للغاية؟”.

أما السناتور راند بول، الجمهوري الذي عادة ما يؤيد ترامب فانضم إلى موقف الديمقراطيين قائلا “ليس واضحا ما إذا كان إلقاء تكنولوجيا عسكرية متقدمة في المنطقة يشجع فعلا العلاقات السلمية”.

وكانت قضية مقاتلات الشبح التي تسعى أبوظبي إلى شرائها، قد حقّقت قفزة نوعية بتوقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. فمنذ توقيع الاتفاق أعطت واشنطن ضمانات لإسرائيل المعترضة عادة على تصدير التكنولوجيات العسكرية المتقدّمة لبلدان الشرق الأوسط حفاظا على تفوّقها في هذا المجال.

وتعليقا على مرور صفقة إف – 35 في مجلس الشيوخ الأميركي، قال يوسف العتيبة السفير الإماراتي لدى واشنطن “هذا يحسّن التوافق بين الولايات المتحدة والإمارات، ويسمح لنا بأن نكون أكثر فاعلية معا. ويجعلنا جميعا أكثر أمانا”.

3