تقديم موعد انعقاد جلسة البرلمان العراقي

الثلاثاء 2014/07/08
غياب التفاهمات السياسية يعطل انعقاد جلسة البرلمان العراقي

بغداد -قرر البرلمان العراقي المنتخب تغيير موعد انعقاد جلسته الثانية التي كانت مقررة في 12 أغسطس الى الاحد المقبل 13 يوليو الحالي، حسبما افاد نائب في البرلمان الثلاثاء.

وقال النائب عمار طعمة لوكالة فرانس برس "تقرر تغيير موعد انعقاد جلسة البرلمان الى الاحد المقبل بدلا من 12 أغسطس ".

واوضح بيان البرلمان الموقع من قبل اكبر اعضاء مجلس النواب سنا مهدي الحافظ "لقد قررنا تغيير موعد دعوتنا السابقة للبرلمان للانعقاد في يوم الاحد الموافق 13 يوليو 2014".

وذكر الحافظ في البيان الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان قرار تقديم موعد الجلسة جاء "من اجل المصلحة العامة والتزاما بالسياقات الدستورية وحفاظا على الاستمرار في بناء الديموقراطية وبعد التشاور مجددا مع رؤساء الكتل في البرلمان".

ويعيق غياب التفاهمات السياسية والخلافات التي تعصف بالكتل النيابية جراء عدم التوافق حول الرئاسات الثلاث، وخصوصا رئاسة الوزراء، عمل البرلمان الجديد.

وقال الحافظ في بيانه اليوم "اود ان ادعو الكتل البرلمانية في هذه الفترة للتوافق على الترشيحات الضرورية من اجل البدء بالدورة البرلمانية وتشكيل الحكومة".

وتابع ان "التاخر في ذلك يعرض امن العراق ومسيرته الديموقراطية للخطر ويزيد من معاناة الشعب العراقي والتجاوز على حقوق الناخبين".

ودعا ايضا "جميع السياسيين الى تحمل مسؤولياتهم الوطنية وتجاوز خلافاتهم من اجل محاربة الارهاب واعادة العراق للمسار الديموقراطي والاسراع بتشكيل الحكومة لمواجهة التحديات التي تواجه العراق".

من جهته أكد النائب محمد الخالدي عضو كتلة متحدون في البرلمان العراقي الثلاثاء أن هناك انباء داخل البرلمان العراقي لتعديل موعد جلسة البرلمان العراقي الاسبوع المقبل بدلا من الموعد الذي اعلن عنه أمس الاثنين وهو 12 أغسطس المقبل.

وقال الخالدي:" يتداول الحديث الان في أروقة البرلمان حول تحديد موعد جديد بدلا من الموعد السابق واعتقد سيكون الاسبوع المقبل".

من جهة اخرى قال النائب المستقل في البرلمان العراقي جواد البولاني إنه من الضروري جدا تقديم موعد جلسة البرلمان والمضي قدما وفق التوقيتات الدستورية لتسمية الرئاسات الثلاث.

وقال البولاني:"هناك مطالبات لتغيير موعد الجلسة الى الاسبوع المقبل وعلى الكتل السياسية الاسراع بتسمية مرشحيها للمناصب الرئاسية الثلاثة".

وقال النائب عن التحالف الوطني علي شبر" ليس من صلاحية رئيس البرلمان الحالي اعلان مدة طويلة اكثر من شهر لعقد الجلسة الثانية للبرلمان ونحن في التحالف الوطني طالبنا بتقديم الموعد لان البلاد تعيش في وضع أمني غير مستقر.

وقال شبر"على جميع الكتل السياسية الضغط باتجاه استئناف عقد جلسات البرلمان وتسمية المرشحين للرئاسات الثلاث ونحن في التحالف الوطني ماضون في مساعينا لإجراء تغيير وتكليف شخص مقبول لرئاسة الحكومة الجديدة".

وأضاف أن "البرلمان العراقي اليوم أمام مسؤولية تاريخية لان العراق يعيش اوضاعا امنية خطيرة للغاية وان اي تأخير في عقد الجلسات او عدم تسمية الرئاسة ربما سيجر البلاد الى عواقب وخيمة".

وكان المجلس قرر الاثنين تأجيل الجلسة التي كان من المقرر عقدها اليوم الثلاثاء الى 12 أغسطس.

وذكرت مصدر برلماني اخر في تصريح لفرانس برس الاثنين ان "غياب التفاهمات" حول الرئاسات الثلاث هو الذي دفع الى تاجيل الجلسة .

وكان البرلمان العراقي المنتخب فشل في جلسته الاولى الثلاثاء الماضي في انتخاب رئيس له بحسب ما ينص الدستور قبل ان يعلن عن فض الجلسة .

ويطغى تمسك رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي برئاسة الحكومة على المشهد السياسي بعدما فتح ازمة الحكم على مزيد من التعقيدات الجمعة الماضي حين اعلن انه لن يتنازل "ابدا" عن ترشحه لولاية ثالثة، رغم الانتقادات الداخلية والخارجية له.

وينص الدستور العراقي على ان يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال ثلاثين يوما من تاريخ اول انعقاد للمجلس، ما يعني ان الموعد المقرر سابقا للجلسة الثانية يتخطى المهلة الدستورية الممنوحة لانتخاب الرئيس وهي الاول من أغسطس على اعتبار ان الجلسة الاولى انعقدت في الاول من يوليو.

ويكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية، على ان يتولى رئيس مجلس الوزراء المكلف تسمية اعضاء وزارته خلال مدة اقصاها 30 يوما من تاريخ التكليف.

1