تقرير عن الفساد يتسبب في إغلاق أبرز صحيفة في جنوب السودان

الجمعة 2016/09/16
الصحيفة تنغمس في أنشطة مقلقة للحكومة

جوبا – أمرت حكومة جنوب السودان بإغلاق أبرز صحيفة يومية ناطقة بالإنكليزية في البلاد، وذلك بعد أن خصصت صفحتها الأولى للحديث عن تقرير أميركي يتهم النخبة السياسية والعسكرية بالإثراء من الحرب الأهلية، وفق ما أعلن رئيس تحرير الصحيفة الأربعاء.

وقال أورليونز سايمون تشولي رئيس تحرير صحيفة “نيشن ميرور” إن السلطات أغلقتها بعد أن نشرت تفاصيل تقرير أصدرته جماعة مقرها الولايات المتحدة يزعم

أن زعماء البلاد أساؤوا استخدام أموال الدولة.

وستزيد هذه الخطوة من مخاوف الجماعات الحقوقية بشأن حرية الإعلام في جنوب السودان، حيث تحتجز السلطات صحافيين وأغلقت بشكل مؤقت منافذ إعلامية مع تأجج حرب أهلية في البلد الأفريقي الذي تأسس قبل خمس سنوات.

وأضاف تشولي أن السلطات لم تقدم سببا لإغلاق الصحيفة اليومية التي تطبع حوالي 2500 نسخة ولها موقع إلكتروني، لكنه تكهن أن يكون قرار الإغلاق له صلة بنشر تقرير مؤسسة “ذي سنتري” بشأن الفساد.

وكانت الصحيفة خصصت صفحتها الأولى الثلاثاء والأربعاء لتقرير مؤسسة “ذي سنتري” الأميركية التي شارك الممثل الأميركي جورج كلوني بتأسيسها، يتهم النخبة السياسية والعسكرية في جنوب السودان بأنها أثرت باستغلال الحرب الأهلية التي تدمر البلاد منذ ديسمبر 2013. وجاء عدد الثلاثاء تحت العنوان الرئيسي “كير.. مشار جنرالان متورطان في تقرير سنتري عن الفساد؟”.

وأفاد تشولي أن مسؤولين أمنيين استدعوا هيئة التحرير وأمروا بإغلاق الصحيفة قائلين إنها “تنغمس في أنشطة مخالفة لوضعها”. وعلق قائلا “هذا ما لا يمكننا أن نفهمه.. ما هو الوضع الذي يقصدونه وما هي الأنشطة… إننا في الواقع لا نعرف هل له صلة بتقرير سنتري أو مشكلتنا السابقة (مع السلطات)”.

ويشير تشولي إلى إغلاق الصحيفة مؤقتا في عام 2015 عندما كتبت مقالة عن انسحاب قوات الحكومة من منطقة في شمال البلاد أثناء الحرب الأهلية التي تفجرت في نهاية 2013.

ويتهم تقرير ذي سنتري الذي أثار عرضه في واشنطن اهتمام العديد من وسائل الإعلام العالمية، زعماء في طرفي الحرب الأهلية وعائلاتهم بالتربح من الصراع وجمع ثروات من خلال صلات مع مصرفيين وتجار أسلحة وشركات نفطية. ونفى متحدثون باسم كير ومشار الاتهامات.

وأغلقت السلطات أيضا صحيفة بارزة أخرى -جوبا مونيتور- بضع مرات. واحتجز أيضا رئيس تحريرها ألفريد تعبان في يوليو وهو ما قال نشطاء إنه مرتبط بعمود كتبه عن القتال في ذلك الشهر.

وحثت أنجيلا كوينتال من لجنة حماية الصحافيين في بيان في يوليو، الرئيس سلفا كير على اتخاذ كل الخطوات الضرورية لحماية الصحافيين في جنوب السودان وضمان ألا ينتهك حقهم في حرية التعبير”.

18