تقسيم أوراسكوم وإدراجها بالإمارات

الجمعة 2014/11/07
تواصل المفاوضات بشأن تمويل مشروع الطاقة بين الشركتين

القاهرة - قالت مجموعة “أو سي أي إن في” المسجلة في هولندا أمس إنها تسعى إلى تقسيم شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة التابعة لها، إلى شركتين أحدهما يعمل في قطاع المقاولات والآخر في قطاع الأسمدة.

وذكرت الشركة، التي يديرها رجل الأعمال ناصف ساويرس، إنها تسعى إلى إدراج مزدوج للشركة التي ستتخصص في المقاولات في بورصتي مصر والإمارات.

وأكدت في بيان أنها بدأت في اتخاذ خطوات لتقسيم الشركة لتمكينها من إدراج أسهم شركة المقاولات في البورصتين خلال الربع الأول من العام المقبل، بعد الحصول على الموافقات اللازمة من مجلس إدارتها ومساهميها والجهات الحكومية المعنية في هذا الشأن.

وكانت الشركة الهولندية قد استحوذت في يوليو 2013 على 97.4 بالمئة من أسهم شركة “أوراسكوم للإنشاء والصناعة”، فيما توزعت النسبة المتبقية في صورة شهادات إيداع دولية ببورصتي لندن ونيويورك وأسهم مدرجة في البورصة المصرية.

وجاء ذلك الإستحواذ عقب مواجهة الشركة تهما في مصر تتعلق بالتهرب من الضرائب، لكن القضية تمت تسويتها يوم الأربعاء الماضي. وقال ساويرس هذا الأسبوع، إن شركته تعتزم ضخ استثمارات “هائلة” في مصر عقب الإنتهاء من تسوية نزاعها الضريبي مع الحكومة الليلة الماضية.

أعلنت أوراسكوم هذا الأسبوع عن تحالف شركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) الإماراتية للاستثمار في قطاع الطاقة المصري.

وقال مصدر في أوراسكوم لـ”رويترز″، إن “المشروع المشترك مع آيبيك تبلغ تكلفته الاستثمارية من 2.5 إلى 3 مليارات دولار وسينفذ خلال أربعة أعوام. اتفقنا بالفعل مع الحكومة على الأرض وسنبدأ العمل قريبا”.

وأكدت أوراسكوم للإنشاء وأيبيك في بيان صحفي، “عقب الانتهاء من الدراسات التقنية والموافقات الحكومية ستسعى كل من أوراسكوم وآيبيك إلى تطوير هذا المشروع بأقصى سرعة بمنطقة الحمراوين بمحافظة البحر الأحمر لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية في مصر”.

وقالت أوراسكوم إنها مازالت تبحث عن طرق تمويل مشروع الطاقة مع آيبيك سواء بالتمويل الذاتي أو بالمشاركة مع تسهيلات ائتمانية.

وأضافت أنها “تتفاوض مع الحكومة المصرية الآن على عدد من المشروعات الجديدة سنعلن عنها قريبا”.

10