تقنية لتقفي المجرمين تكشف هوية بانكسي

السبت 2016/03/05
تقنية للكشف عن الأشخاص بالاستناد إلى المواقع الجغرافية

لندن - أكد علماء من جامعة كوين ماري في لندن أنهم نجحوا في تحديد هوية الفنان بانكسي الذي لا يكشف عن نفسه بفضل تقنية لكشف الأشخاص تستخدمها الشرطة للتعرف على المجرمين.

وقد اختار الفريق 140 عملا نسب إلى الفنان في لندن وبريستول مسقط رأسه، مشيرين إلى “نقاط مرجعية”، مثل حانة أو ملاعب كرة قدم وعنوان في بريستول وثلاثة في لندن، قصدها شخص يدعى روبن غانينغهام يتم تداول اسمه منذ العام 2008 مع الترجيح أنه فنان يخفي هويته.

وأشار الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها هذا الأسبوع إلى أنهم يريدون إظهار قدرة تقنية الكشف عن الأشخاص بالاستناد إلى المواقع الجغرافية وهي منهجية استقصائية تستند إلى المواقع الجغرافية لسلسلة من الجرائم المنسوبة إلى مجرم واحد لتحديد مقر إقامته.

وقال ستيف لوكومبر المشارك في إعداد الدراسة “في حالات الأوبئة، يسمح نموذجنا باستخدام عناوين الأشخاص المصابين لتحديد مصدرها”.

وسيكون من الممكن بحسب الباحثين كشف مؤامرات إرهابية قبل حصولها عبر الاستعانة بتحليل رسوم جدارية وأعمال تخريب أو منشورات، وهي من العوامل التي تؤشر برأيهم إلى التحضير لهجمات مماثلة.

ونددت مدونة “غيزمودو” المتخصصة في التقنيات الجديدة بما اعتبرته تشبيها للفن الذي يمتهنه بانكسي بـ“أعمال إرهابية” من خلال هذه الذهنية المعتمدة من جانب الباحثين، مبدية قلقها من تعديات محتملة على الحياة الخاصة.

24