تقييم إيجابي للأردن من صندق النقد الدولي

الخميس 2014/09/25
الأردن حصل حتى الآن على خمس دفعات من قرض صندوق النقد الدولي

عمان- قال مسؤول أردني، إن صندوق النقد الدولي، أنهى الثلاثاء المباحثات المتعلقة بالمراجعتين الخامسة والسادسة لأداء الاقتصاد الأردني مع الحكومة، مشيرا إلى أن بعثة الصندوق خرجت بنتائج إيجابية حول أداء الاقتصاد، ستعزز فرص حصوله على دفعة بقيمة 260 مليون دولار من قرض مبرم مع الصندوق في 2012.

وأضاف المسؤول أن بعثة الصندوق، التي قامت بعملية المراجعة والتي تجرى بشكل ربع سنوي، وفقا لاتفاق مبرم بين الحكومة والصندوق في عام 2012، برئاسة كريستينا كوستيال، أنهت زيارتها للأردن الثلاثاء، وبانتظار إصدار تقريرها حول الوضع الاقتصادي للبلاد.

وقال المسؤول الحكومي، إن بعثة الصندوق خرجت بنتائج إيجابية حول أداء الاقتصاد الأردني، وأن ذلك سينعكس إيجابا على تقرير المراجعة، وبالتالي سيعزز من فرص حصول الأردن على دفعة جديدة من القرض المتفق عليه مع الصندوق، مقدارها 260 مليون دولار.

ويتضمن الاتفاق الذي وقع بين الجانبين في عام 2012، تقديم صندوق النقد الدولي قرضا للأردن بمقدار ملياري دولار، بشروط ميسرة، وأسعار فائدة منخفضة، مقابل التزام الحكومة بإجراء إصلاحات مالية واقتصادية لتحسين الإيرادات، وإزالة التشوهات المالية، كذلك زيادة الإيرادات الضريبية.

وحصل الأردن حتى الآن على خمس دفعات من قرض صندوق النقد الدولي، بإجمالي 1.3 مليار دولار، لتبقى 700 مليون دولار، من المتوقع أن تحصل الأردن عليها خلال العام الحالي، والعام المقبل على مراحل، وفقا للتقييمات التي يجريها الصندوق، كل ثلاثة أشهر، حول أداء الاقتصاد الأردني.

وقال صندوق النقد، في تقريره الصادر، بعد انتهاء المراجعتين الثالثة والرابعة، إن الأردن اضطر للتعامل مع تأثيرات معاكسة قوية للاقتصاد، في السنوات الأخيرة وأن للأزمة السورية انعكاسات كبيرة على الاقتصاد الكلي في الأردن، مضيفا أن انقطاع واردات الطاقة (الغاز) من مصر تفرض مزيدا من الضغوط، على حسابات المالية العامة، والحساب الخارجي.

وأدى توقف إمدادات الغاز المصري إلى الأردن، إلى أزمة كبيرة في البلاد التي كانت تعتمد على 80 بالمئة من هذا الغاز في توليد الكهرباء، فيما تعتمد حاليا على الوقود الثقيل والسولار، لتوليد الطاقة الكهربائية. والأردن الغير منتج للنفط يستورد كامل احتياجاته النفطية من الخارج بالأسعار العالمية.

10