تكاليف الأمن الإضافية تربك الموازنة الفرنسية

الأربعاء 2015/11/18
مكافحة الإرهاب ترهق الميزانية الفرنسية

باريس – أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أمس أن بلاده لن تلتزم بقواعد الاتحاد الأوروبي الخاصة بضوابط الميزانية، بسبب زيادة إنفاقها على الأمن لمواجهة التهديدات الإرهابية.

وقال إنه “سيتم بالضرورة تجاوز أهداف الاتحاد الأوروبي… وعلى أوروبا أن تتفهم ” لأن الإنفاق الإضافي على إجراءات مكافحة الإرهاب، لن يتم تعويضه عن طريق خفض النفقات في قطاعات أخرى.

وأكد الفرنسي بيير موسكوفيتشي مفوض الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي “في هذه اللحظة العصيبة، تكون الأولوية المطلقة لحماية المواطنين وأمن المواطنين في فرنسا وأوروبا… وأن المفوضية تتفهم ذلك جيدا”.

وأضاف “سنعيد تقييم جميع التداعيات المالية المترتبة في الوقت المناسب.. من السابق لأوانه تحديد تاثير الأحداث الأخيرة على مسار موازنة فرنسا.. سنرى في اللحظة المناسبة”. وأكد موسكوفيتشي أن المفوضية سترد “بذكاء.. وبقلب وإنسانية”.

وكانت المفوضية حذرت فرنسا مرارا بسبب فشلها في تحقيق أهداف ميزانية الاتحاد الأوروبي منذ عام 2009، وتم تمديد الموعد النهائي 3 مرات من قبل حتى يتماشى عجز ميزانيتها مع قواعد الاتحاد الاوروبي.

10