تكتل حزبي وقبلي لإنقاذ اليمن من الحوثيين

الأحد 2015/03/15
تحالف ضد الانقلاب الحوثي

صنعاء - أعلن معارضو الحوثيين في اليمن أمس عن تشكيل تكتل وطني لاستعادة السلطة في البلاد، في خطوة وصفها مراقبون بأنها نقلة نوعية في مواجهة الانقلاب المدعوم من إيران.

ومن بين المكونات الممثلة في التكتل سبعة أحزاب أبرزها حزب التجمع اليمني للإصلاح المحسوب على الإخوان المسلمين، وحزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، وحزب العدالة والبناء، وحزب الرشاد السلفي، والكتلة البرلمانية لجنوب اليمن، بالإضافة إلى تحالف قبائل اليمن وتحالف قبائل إقليم سبأ.

ويضم التكتل سبعة أحزاب و12 تحالفا و11 حركة شبابية وثورية و16 منظمة نقابية بما فيها اللجنة التحضيرية لحزب المؤتمر الشعبي العام في الجنوب، كما ضمّ التكتل خمسة من مكونات الحراك الجنوبي السلمي والكتلة البرلمانية الجنوبية.

وانتخب التكتل أمين عام حزب العدالة والبناء عبدالعزيز جباري رئيساً له فيما تم انتخاب الشيخ القبلي البارز غسان أبو لحوم أمينا عاماً، مع انتخاب هيئة تنفيذية عليا للتكتل مكونة من 59 رجلاً وامرأة .

وقال بيان صادر عن التكتل إنه “في سبيل نزع فتيل الاقتتال ومنع تحويل الوطن إلى مجرد اسم في الذاكرة تحرك شباب ومثقفون وسياسيون وشخصيات وطنية على مدى أكثر من ثلاثة أشهر وصولاً إلى تأسيس تكتل وطني للإنقاذ” وأن الهدف منه “استكمال التغيير والتحول الديمقراطي وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وحماية الدولة والوطن من الانهيار والتفكك”.

واعتبر مانع المطري القيادي في التحالف الجديد أن الهدف من إعلانه هو “حماية الدولة من الانهيار والتفكك و(أنه) يحافظ ويسعى لبناء يمن اتحادي ديمقراطي ورفض الميليشيات من أي طرف كان.”

وعزا مراقبون تشكيل التكتل الجديد إلى حاجة الأطراف المعارضة للانقلاب الحوثي إلى إطار تتحرك فيه وتنسق مواقفها وتحركاتها، لافتين إلى أن التكتل سيكون رقما مهما في إسناد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لاستعادة العاصمة صنعاء.

وأشاروا إلى أن الرهان على المفاوضات التي يجريها المبعوث الأممي جمال بنعمر بلا جدوى، في ظل تمسك الحوثيين بما حققوه، وأن الحل في تصعيد الحراك الشعبي لاستعادة الدولة.

1