تكتم جزائري حول نقل بوتفليقة إلى فرنسا للعلاج

السبت 2014/11/15
غموض حول خبر دخول الرئيس الجزائري مستشفى فرنسي

الجزائر- قال وزير التجارة الجزائري، عمارة بن يونس، انه ليس لديه معلومات عن نقل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الى مستشفى فرنسي مثلما تداول الاعلام الفرنسي بقوة أمس الجمعة.

وقال بن يونس الذي يوصف على انه احد المقربين جدا من الفريق الرئاسي، على هامش افتتاح اشغال المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية التي يتولى منصب امينها العام "لا املك اية معلومة خاصة حول صحة رئيس الجمهورية".

وأضاف في تصريح مقتضب "اذا كان فعلا نقل (الى فرنسا) مثلما يقولون، اعتقد انه سيكون هناك بيان لرئاسة الجمهورية الذي سيتحدث بدقة عن ما جرى".

ويعتبر بن يونس أول مسؤول في الحكومة الجزائرية يعقب على الاخبار التي تم تداولها بشان نقل الرئيس بوتفليقة الى مستشفى فرنسي للعلاج.

من جهة اخرى، ذكرت يومية "لوديفنيني ليبيري" الفرنسية التي كشفت عن نقل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للعلاج بمستشفى مدينة غرونوبل، أن (الرئيس) يتأهب لمغادرة المستشفى السبت، بدون تقديم المزيد من التفاصيل. ولم يصدر أي بيان عن السلطات الجزائرية حتى الان ينفي أو يؤكد خبر نقله الى فرنسا للعلاج.

يشار إلى بوتفليقة (77 عاما) تعرض لجلطة دماغية في 27 ابريل 2013، استلزمت نقله الى مستشفى "فال دوغراس" العسكري بالعاصمة الفرنسية باريس في رحلة علاجية استمرت اكثر من 80 يوما.

كما التزمت السلطات في الجزائر الصمت التام حول نقل بوتفليقة (الى المستشفى، وذلك بعد يومين على دخوله الى عيادة في غرينوبل بفرنسا، بحسب مصادر فرنسية.

ولا يزال بيان رسمي كان متوقعا مساء الجمعة بعد انتشار المعلومات الاولى حول الموضوع، ينتظر ان يتم نشره.ومساء الاربعاء، تليت رسالة وجهها بوتفليقة لنظيره الفلسطيني محمود عباس بمناسبة الذكرى الـ26 لاعلان دولة فلسطين في الجزائر.

وبالكاد تطرقت الصحف الخاصة للمعلومات حول نقل الرئيس الى المستشفى بينما التزمت بعض الصحف الصمت حولها.واوردت صحف جزائرية الخبر في صفحتها الاولى باخبار قصيرة استعادت المعلومات التي اوردتها الصحف الفرنسية. وكانت صحيفة "لو دوفينيه ليبيريه" المحلية اول من اورد الخبر الذي اكده وزير فرنسي.

وبدا بوتفليقة في اواخر ابريل ولاية رئاسية رابعة وكان تلقى العلاج لقرابة ثلاثة اشهر العام الماضي في مستشفى فال-دي-غراس العسكري في باريس اثر جلطة دماغية. وكان امضى في هذا المستشفى قرابة ثلاثة اسابيع في 2005 اثر "نزيف معوي".

وفي نفس السياق، قال مصدر مقرب من الرئاسة الجزائرية السبت إن من المتوقع ان يعود الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى الجزائر اليوم قادما من فرنسا. ولم يقدم المصدر مزيدا من التفاصيل.

وقال المصدر "سيعود إلى الجزائر اليوم بعد أن أجرى فحصا طبيا في فرنسا." وأضاف أن الرئاسة الجزائرية ستصدر بيانا في وقت لاحق السبت.

1