تكثيف التمارين الرياضية يجهد عضلة القلب

الخميس 2015/11/26
الخبراء ينصحون بممارسة رياضة متوسطة الشدة لساعة واحدة يوميا

القاهرة - كشف الأطباء أن فوائد الرياضة قد تنقلب سريعا إلى أضرار في صورة تكثيف التمارين بتعلة الوصول إلى أعلى النتائج في وقت وجيز.

وسلطت صحيفة ديلي ميل البريطانية الضوء على المخاطر الصحية الناجمة عن المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية سواء للمرضى أو الأصحاء.

وأوضحت الصحيفة أن أحدث دراسة طبية أشرف عليها باحثون ألمان وشملت أكثر من 1000 شخص من المصابين بأمراض الشرايين التاجية لمدة تصل إلى 10 سنوات، وكانت حالتهم مستقرة، أثبتت أن إسراف مرضى القلب في ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية عالية الشدة قد يكون قاتلا، حيث يرفع خطر وفاتهم بالأزمات القلبية أو السكتة الدماغية.

وبحسب الصحيفة، فإن أحدث التوصيات التي تتعلق بالرياضة لمرضى القلب تنصح بممارسة رياضة متوسطة الشدة لمدة تصل إلى ساعة واحدة يوميا لمدة لا تقل ولا تزيد عن 5 أيام في الأسبوع الواحد فقط.

وأوردت مجلة “بريغيت” الألمانية أن ممارسة الرياضة تعمل على تقوية جهاز المناعة، ولكن بشروط معيّنة، وإلا فقد تؤدي إلى نتيجة عكسية.

وأضافت بريغيت أن المبالغة في ممارسة الرياضة تُضعف جهاز المناعة، وبالتالي يصبح الجسم أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى، لذا ينبغي ألا تتحول ممارسة الرياضة إلى أحد عوامل الضغط العصبي على سبيل المثال بسبب الطموح الزائد في تحقيق النتائج.

وبيّنت جملة من الإحصاءات الأخيرة أن عددا كبيرا ممن أصيبوا بقصور في عضلة القلب، كانوا يجهدون أنفسهم في ممارسة الرياضة وتمارين اللياقة والركض. وبحسب دراسة شملت 2400 حالة من المرضى الذين تعرضوا لمشكلات في القلب رغم أنهم كانوا يتبعون أسلوب حياة نشطا ويمارسون التمارين الرياضية بشكل روتيني، تبيّن أن أولئك الذين مارسوا نشاطا أسبوعيا بمعدل 48 كيلومترا من الركض أو 74 كيلومترا من المشي، كانوا أكثر حظا في النجاة من مشكلات القلب. ووصلت نسبة الناجين منهم إلى 65 بالمئة من الذين تمكنوا من مواصلة العيش بطريقة طبيعية بعد الأزمات القلبية.

وأكدت الدراسة نفسها أن الذين تخطوا هذه الأرقام في العدو والمشي، ارتفعت بينهم نسبة الوفيات. وهذا ما قاد العلماء إلى الاعتقاد بأن منافع العدو والمشي قد تكون محدودة، وأن ممارسة الضغط على الجسم لكي يبذل مجهودا أكبر قد تؤدي إلى الوفاة في العديد من الحالات.

وأوضح د. أشرف رياض، استشاري أمراض القلب والباطنة، أن ممارسة الرياضة الشاقة بشكل متواصل قد تؤدي إلى إنهاك الجسم وبالتالي إجهاد عضلة القلب بسبب المجهود الزائد الذي يبذله الجسم، ما قد يرفع من خطر الإصابة بالأزمات القلبية وربما الوفاة المفاجئة، إضافة إلى الإصابة بآلام المفاصل والعضلات.

17