تكذيبا للشائعات

الاثنين 2013/09/30
اصابع الأتهام موجهة إلى إيران

عاهل المملكة العربية السعودية، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، محاطا بعدد من الأمراء ومسؤولي الدولة ورجال دين، وإعلام كان استقبلهم أمس. وأظهرت اللقطات التي بثها التلفزيون الرسمي الملك بصحّة جيدة على عكس ما راج مؤخرا من شائعات بشأن تدهور صحّته.

وتعرف المملكة العربية السعودية، كدولة محورية في المنطقة، اهتماما إعلاميا، بما يجري فيها من أحداث وبما تصنعه من سياسات وتطلقه من مواقف، لكنها تعرف أيضا اهتماما من نوع آخر من قبل مطلقي الإشاعات على شبكات التواصل الاجتماعي. وفي الأيام الماضية لم يتردد أحد مطلقي تلك الإشاعات - وكان متخفيا تحت اسم مستعار- في القول في تغريدة على تويتر إن الملك «دخل في غيبوبة»، مضيفا «بحسب معلوماتي أن الملك لا يزال على قيد الحياة إلى يوم الجمعة أما بعد ذلك فلا أعلم عنه شيئا».

وحسب سعوديين فإن مثل هذه الإشاعات غير بريئة وتقف خلفها جهات معادية للمملكة، مشيرين بأصابع الاتهام إلى إيران التي غالبا ما تروّج مواقع انترنت تابعة لها مثل هذه الإشاعات عن المملكة.

3